بغياب الشفافية .. إقرار موازنة الهلال الأحمر والرقابة عليها

اجتماع الهلال الأحمر _فايسبوك

أكبر المنظمات السورية تحجب المعلومات حول الجانب المالي

سناك سوري _ دمشق

أعلنت منظمة “الهلال الأحمر” السوري اليوم عقدها اجتماعاً لهيئتها العامة بحضور أعضاء مجالس إدارة فروع المنظمة وإدارة المركز الرئيسي، ورئيس المنظمة “خالد حبوباتي”.

وذكرت الصفحة الرسمية لـ”الهلال الأحمر السوري” عبر فايسبوك، أن الاجتماع خرج بعدة نتائج أهمها بحسب الصفحة المصادقة على تقرير مدقق الحسابات لشركة “سمان ومشاركوه” والتصديق على الحساب الختامي للسنة المالية المنتهية عام 2018، والتصديق على مشروع الموازنة المالية التقديرية لعام 2021، إضافة إلى اختيار مدقق لحساب المنظمة لعام 2021 وهو شركة “سمان ومشاركوه”.

أي أن المنظمة صادقت على حسابات موازنة 2018 بعد نحو عامين ونصف على انتهاء السنة، كما أنها وضعت موازنتها التقديرية للعام الحالي في الشهر الخامس منه، علماً أن الموازنات التقديرية تحدّد عادة قبل بداية العام وتتضمن تقديرات المصاريف والإيرادات خلال العام.

رغم ذلك، قررت المنظمة الإبقاء على الشركة الموكل إليها تدقيق الحسابات وهي “سمان ومشاركوه” ولم توضّح كيفية الاختيار وما إذا كان هناك منافسون للشركة وكيفية المفاضلة بين المتقدمين من شركات المحاسبة.

اقرأ أيضاً:رئيس الهلال الأحمر السوري عاد من جنيف إلى المحكمة مباشرةً

وغابت الشفافية عن تفاصيل إعلان المنظمة عن موازنتها سواءً السابقة قبل 3 أعوام وكيفية استخدام تلك الأموال، أو ميزانية العام الجاري وكيف سيتم التصرف بمضمونها، في حين يغيب عن الموقع الرسمي للمنظمة أي حديث عن الحسابات والموازنة وآخر خبر حول ذلك يعود إلى كانون الأول 2017، حين صادقت المنظمة بطريقة مماثلة على موازنة 2016، ووافقت على أن تكون شركة “ديلويت” مدقق حسابات خارجي لعام 2017.

حجب هذه المعلومات عن الجمهور فتح باب الأسئلة حول الجانب المالي لـ”الهلال الأحمر” الذي يعد أكبر وأعرق المنظمات الإنسانية في “سوريا” وواحدة من أكثر المنظمات تمويلاً نظراً لكونها جزءاً من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، فلماذا لا تشارك المنظمة معلوماتها المالية والمحاسبية كجزءٍ من الشفافية التي من المفترض أن تتمتع بها؟

اقرأ أيضاً:سوريا: الهلال الأحمر يرد على توقيف رئيسه “خالد حبوباتي”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع