بعيداً عن “الأضواء”.. وزير التجارة الداخلية وكبسة على السورية للتجارة في “القصاع”!

شكراً لآدمن صفحة الوزارة على الفيسبوك فلولاه لما عرفنا بأن الوزير مارس عمله الاعتيادي بعيداً عن الأضواء!

سناك سوري-رحاب تامر

بعيداً عن الأضواء ليرى بأم عينه، دون أن يعرفه أحد وبمفرده تفقد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك “عاطف النداف” صالات السورية للتجارة في حي “القصاع” الدمشقي ليطلع على واقع عملها، ولولا آدمن صفحة الوزارة على فيسبوك لما تمكن المواطن من معرفة الجهد الذي قام به “النداف” والذي كلفه الخروج من مكتبه لمتابعة أعمال وزارته!.

«لاحظ كيف يتم تهريب البطاطا من الصاله بسيارة سوزوكي»، يضيف الخبر آخذاً صيغة “درامية” تُحسب للآدمن الذي ذكر أن من ضمن جملة “ملاحظات” الوزير الذي لم يعرفه أحد كانت «تسعيرة بعض المواد والفواكه كالتفاح والموز أغلى حتى من الأسواق الخاصة.. وفوضى في عملية البيع والعرض وفي التعامل مع الزبائن».

الوزير الذي عمل بعيداً عن الأضواء «دخل إلى الصالة وخرج منها وهو ممتعض مما رآه وشاهده من سلوك فردي لا يعكس على الإطلاق توجهات عمل المؤسسة»، خصوصاً أنه يحسب لـ”النداف” حين كان وزيراً للتعليم العالي كيفية تعامله مع الطلاب الذين دخلوا مكتبه محتجين على أحد القرارات، فهو نهض عن كرسيه خصيصاً لفتح الباب لهم كي يخرجوا من مكتبه بكل تواضع!، بحسب ما قالت صفحة “صوت طلاب الدراسات العليا في سورية” آنذاك.(طبعا الحادثتين حصلتا بعيداً عن الأضواء).

في نهاية الجولة التي تمت بعيداً عن الأضواء، أوعز الوزير بإعفاء القائمين على الصالة ومراقبة عمل جميع الصالات باستمرار ومحاسبة المهملين والمتلاعبين بالأسعار، مؤكداً بعيداً عن الأضواء بأنه لن يسمح بالتساهل في محاسبة كل من يعبث بلقمة المواطن وعيشه، (شكراً للوزير الذي يعمل بالظل وللآدمن الذي أعاده للأضواء).

يذكر أن تجربة “النداف” هذه هي الثانية من نوعها فسبق لوزير التجارة الداخلية السابق “عبد الله الغربي” أن نزل إلى محال الألبسة دون أن يعرفه أحد، وسأل عن أسعار الألبسة ولماذا هي غالية الثمن لكن للأسف فإن زيارته لم تثمر واستمرت أسعار الملابس بالارتفاع.

يذكر أيضاً أن الشائعات بدأت تسري بقرب تغيير أو تعديل حكومي قادم، من المتوقع أن تشهده البلاد خلال الفترة القصيرة القادمة.

هامش: نعتذر من السيد الوزير أننا أعدنا جولته تلك إلى الأضواء، ولكن من الضروري الإضاءة على عمل المسؤولين حتى في الظل ليعي المواطن كم أنهم يتعبون لأجله.

هامش تاني: آدمن الصفحة لم ينشر أي صور وذلك ليبقى الخبر في الظل!؟

اقرأ أيضاً: “النداف” يزود إدارة السورية للتجارة الجديدة “بتوجيهاته”!

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع