بعد 30 عاماً.. أم ياسين باعت بقرتها وتخلت عن مهنتها

مربيات يبعن منتجاتهن من الحليب واللبن ومشتقاتهما بريف القامشلي

ارتفاع أسعار اللبن ومشتقاته في “الحسكة” يتسبب بكساد الإنتاج لضعف الشراء

سناك سوري – عبد العظيم عبد الله

بعد 30 عاماً من مزاولة مهنة تربية الأبقار، قررت “خولة محسن العلي”، الملقبة “أم ياسين”، من أهالي “القامشلي” في محافظة “الحسكة”، التخلي عن المهنة وبيع بقرتها، بعد أن بات إطعامها يكلف مبلغاً مالياً يقارب 5700 ليرة يومياً، إضافة لكساد المنتجات من الحليب واللبن والمشتقات لديها، نتيجة ضعف الطلب عليها مقارنة بالفترة السابقة بعد ارتفاع أسعارها وعدم قدرة الغالبية من سكان المنطقة على شرائها بشكل يومي.

القرار لم يكن سهلاً، على “أم ياسين”، تقول وتضيف لـ”سناك سوري” إن كلفة إطعام البقرة ثلاث وجبات يومياً من العلف (شعير وتبن وبقايا الأسرة من الخبز اليابس)، تبلغ 5400 ليرة، مشيرة إلى أنها تريثت كثيراً وفكرت ملياً قبل اتخاذ قرار البيع لكنه كان الأفضل حسب تقديرها.

إقبال ضعيف على شراء اللبن

أسعار اللبن ومشتقاته شهدت ارتفاعاً ملحوظاً مؤخراً في الجزيرة السورية، وبات وجودها على موائد غالبية أبنائها صعباً وشبه مستحيل، حيث لم يعد يستطيع عدد كبير من الأسر تناولها وشرائها كما السابق، يقول المواطن “علي الحسين” أن «سعر كيلو اللبن بات  1700 ليرة، وكيلو الجبن بـ4 آلاف، وراتبي 50 ألف، وتأمين البطاطا والخبز كوجبات غذائية أساسية أهم لي ولأطفالي، ليس لدي قدرة لشراء الجبن وتوابعه ومشتقاته».

عدد من محلات بيع المواد الغذائية والتموينية امتنعت عن بيع اللبن والحليب لعدم وجود إقبال عليه نتيجة ارتفاع سعره، كما هو الحال عند البائع “جهاد حسو” الذي أكّد أن سعر كيلو اللبن الواحد للبقر يصل لمحله بسعر 1700 ليرة، ويضيف له مربحاً 100 ليرة، ما أدى لاعتكاف نسبة كبيرة من الأهالي عن شرائه، وأضاف: «حتى سعر الوعاء الذي يوضع فيه اللبن ارتفع من 100 إلى 500 ليرة مؤخراً».

مربو الثروة الحيوانيّة في محافظة “الحسكة” يشتكون من ارتفاع أسعار العلف كون مصدره الوحيد هو السوق الحرة، حيث يبلغ سعر الكيلو الواحد من الشعير والنخالة 700 ليرة وهو قابل للزيادة، كما أن الظروف الأمنية التي تمر بها المحافظة أثرت على عمل مؤسسة الأعلاف حسب  تصريح مدير دائرة أعلاف “الحسكة”، “برشنك شيخوس” لسناك سوري، مضيفاً أن «تلك الظروف لا تسمح لنا بنقل مواد العلف إلى مراكزنا المنتشرة بمناطق وبلدات المحافظة، التوزيع متوقف ونقل المواد أيضاً، حتّى أن الدورة العلفية انتهت منذ يوم الخميس الماضي 29 كانون الثاني، وتمّ تمديدها لشهرين إضافيين حتّى 31 آذار، ليستفيد المربي منها».

اقرأ أيضاً: رفع سعر النخالة العلفية250 %… يعني نودع الحليب؟

مدير الدائرة أكد أن المؤسسة تلتزم بمنح كل مربي يذكر اسمه ضمن الجدول الوارد من مديرية الزراعة، بالأعلاف الخاصة بمواشيه، بمعدل 10 كغ شعير ومثلها من النخالة، كل شهرين وهي فترة الدورة العلفية، وأضاف: «ثمن كغ الشعير 350 ليرة سورية، و220 ليرة لكل كغ من النخالة».

سناك سوري رصد خلال جولة له في الأسواق أسعار اللبن ومشتقاته ومن خلال مقارنة بين الأسعار حالياً والأسعار قبل نهاية العام الماضي، تبين أن كيلو واحد من لبن البقر حالياً بـ1700 ليرة سورية، بينما كان نهاية العام الماضي 2020 بـ 1000 ليرة سورية، وسعر كيلو لبن الغنم وصل إلى 2500 ليرة بينما كان في العام الماضي 1800، أما سعر عبوة حليب سعة ليتر واحد فسعرها ألفي ليرة سورية وكانت في العام الماضي 1200 ليرة، في حين بلغ سعر كيلو جبن بقر حالياً 4 آلاف ليرة سورية، وكان نهاية العام الماضي  2500 ليرة، أما كيلو جبن الغنم فقد ارتفع من 3500 نهاية العام الماضي إلى خمسة آلاف ليرة سورية العام الحالي.

يذكر أن أسعار اللبن والحليب ومشتقاتهما شهدت ارتفاعاً ملحوظاً في عدد من المحافظات ما اضطر المواطنين لتخفيض حصص أسرهم من المادة تماشياً مع القدرة الشرائية للمواطن السوري التي تتقلص يوماً بعد يوم مع كل ارتفاع للأسعار بشكل عام، ولا يبدو أن هناك بديلاً عن حل رفع القدرة الشرائية للمواطن.

اقرأ أيضاً: أسعار الحليب ترتفع أسبوعياً… مربو الأبقار ليس باليد حيلة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع