بعد 107 أيام.. اليونان تخلي سبيل السباحة السورية “سارة مارديني”

والدها: ابنتي عادت لتستنشق هواء الحرية

سناك سوري – متابعات

بعد 107 أيام من التوقيف، أخلت السلطات اليونانية أمس سبيل السباحة السورية “سارة مارديني” التي سبق وأن تم إيقافها للاشتباه بأنها تقوم بتهريب المهاجرين إلى أراضيها.
اتهامات “اليونان” يرد عليها مقربون من “مارديني” أنها كانت تساعد المهاجرين المعرضين للغرق أثناء عبورهم البحر إلى اليونان هاربين من شبح الحرب في بلادهم.
“مارديني” وهي لاجئة أيضاً سبق لها أن عبرت البحر سباحة إلى اليونان عام 2015 قادمة من تركيا بعد أن غرق المركب الذي كانت تستقله بطريقة غير شرعية، ومن هناك تابعت طريقها براً إلى ألمانيا حيث استقرت هناك.
والد السباحة السورية “عزت مارديني” علق عبر صفحته الشخصية في فيسبوك على خبر إخلاء سبيلها بالقول:«”سارة” تستنشق هواء الحرية، أشكركم من كل قلبي، وأشكر كل من لبا نداء الاستغاثة لابنتي سارة، وأصدقاؤها، سواء بالمشاركة أو بالتعليق أو بالتعاطف معنا ووقف بجانب الحق، نضالنا لم ينتهي بعد، ونحن واثقون من براءة ابنتي سارة من كل التهم التي وجهت إليها».
وبحسب ما تداولتها صحف أجنبية فإن خروج “مارديني” من السجن لا يلغي محاكمتها حيث أنها ستخضع لمحاكمة خارج السجن، إلا إذا تم إسقاط التهم الموجهة إليها، حيث أن الإفراج عنها حالياً تم بموجب دفع كفالة مالية قالت صحيفة الغارديان البريطانية إنها تبلغ “5 آلاف” يورو.
يذكر أن “مارديني” كانت محتجزة في سجن “كوريالوس” في العاصمة اليونانية أثينا، إلى جانب ثلاثة اشخاص آخرين بنفس التهمة.

اقرأ أيضاً: اعتقال سباحة سورية في اليونان أنقذت مهاجرين من الغرق

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع