بعد نيله لقب أفضل لاعب.. السوري “محمد حجي” ينضم لصفوف”بروسيا مونشنغلادباغ”

السوري “محمد حجي” يحرز لقب أفضل لاعب في بطولة أوروبية

سناك سوري-عبد العظيم العبد الله

تفوق الطفل السوري “محمد هيثم حجي” على عشرات اللاعبين من “ألمانيا” و”هولندا” في البطولة الكرويّة التي جمعتهم مؤخراً على ملاعب SV Lürrip الألمانية، ولفت أنظار المدربين من كلا الدولتين، وبات مطلباً لأنديتهما رغم صغر عمره.

يقول “حجي” الذي حصل على لقب أفضل لاعب في البطولة التي شارك فيها 12 فريقاً من “ألمانيا” و”هولندا”، لـ”سناك سوري”: «بعد البطولة حصلت على عرضين من نادي فيلو الهولندي يلعب في الدوري الممتاز، ومن نادي بروسيا مونشنغلادباخ الذي قبلت عرضه والتزمت معه بعقد لمدة عام بالفئات العمرية، وهو يشارك بالدوري الممتاز وترتيبه الموسم الماضي المركز الخامس، سينافس في البطولة الأوربية هذا العام».

الولد سر أبيه

“محمد” هو ابن أحد أبرز لاعبي نادي الجهاد في التسعينيات من القرن الماضي، الكابتن “هيثم حجي”، الذي تحدث لـ”سناك سوري” عن التحديات التي واجهته وهو يعد ولده ليصبح لاعباً متميزاً، يقول: «وصلنا ألمانيا عام 2015، كانت ظروفنا صعبة جداً بداية الأمر، مع ذلك وبشكل يومي، كنت أقوم بتدريب محمد متحدياً الظروف الصعبة».

«دربته على الاسمنت والبلاط وبمساحات ضيقة»، يقول اللاعب السابق، مضيفاً أن التعب أثمر أخيراً وبدأ “محمد” اللعب لأكثر من نادي حيث «كان محط إعجاب المدربين، خاصة مع فريق فورتونا، أحرز ثلاثة أهداف على فريق أيندفون الهولندي في ودية كروية، طبعاً تم اختياره مع نادي بروسيا مونشنغلادباخ بعد اختبارات استمرت خمس دقائق فقط».

قدم “محمد” مستوى كبير في بطولة الدوري العام الماضي مع “فوروتونا”، ولذلك فقد «منحوه فرصة لتقديم فقرات ولوحات كروية أمام الجمهور لمدة عشر دقائق في احتفالية النادي بمناسبة انتصاراته، وأكد المشرفون على النادي أنها المرة الأولى التي يقدم فيها طفل من المنطقة العربية فقرة في احتفالية كروية بدولة أوروبية»، وفقاً لحديث والده “هيثم”.

ربما سيعود “محمد حجي” يوماً ما إلى “سوريا”، ويشارك في منتخبها الوطني متحدياً الفرق العالمية، وحتى ذلك الوقت يعد صاحب الـ16 عاماً بالمضي قدماً لتحقيق أهدافه في الملاعب الكروية العالمية.

اقرأ أيضاً: “محمد” و”أياز”.. لم يعيشا في “سوريا” لكنها عاشت فيهما!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع