بعد سجنه 6 سنوات.. محكمة أسترالية تعتذر لسوري وتعوضه

صورة تعبيرية- انترنت

بعد سجنه 6 سنوات.. محكمة أسترالية تعتذر لسوري وتعوضه

سناك سوري – متابعات

في حادثة وصفت بأنها الأولى من نوعها في “أستراليا” تمكن شاب سوري من الحصول على حكم بالبراءة والحق بالتعويض عن سنوات حبسه من قبل المحكمة الفيدرالية الاسترالية.

الحكم الذي صدر في الحادي عشر من شهر أيلول الجاري وفقاً لما تناقلته وسائل إعلام أسترالية جاء بعد أن قضى الشاب خمسة سنوات وهو محتجز في مركز للمهاجرين في “أستراليا”،  ولكن وبعد خمس سنوات من سجنه توصل موظفو الوزارة إلى أنه لايمكنهم إعادته إلى “سوريا” لكنهم لم يطلقوا سراحه، وبالتالي فإن عملية احتجازه من قبل السلطات الأسترالية بلا أسس قانونية.

وكان الشاب وصل إلى “أستراليا” ودخلها بوثيقة طفل برفقة والدته في العام 2005 لكن وزارة الهجرة وحماية الحدود قررت إلغاء وثيقه إقامته في البلاد بحجة أنه كبر وأصبح شاباً وبالتالي لاتشمله حماية القانون حسب ماهو معترف عليه بالقانون الأسترالي.

اقرأ أيضاً:تركيا تهدد اللاجئين السوريين بالترحيل.. لا تنقل من دون إذن

قضية الشاب السوري الذي لم تذكر وثائق المحكمة اسمه تتشابه مع عدد من قضايا المهاجرين وطالبي اللجوء السوريين حسب مانقلت صحيفة The Sydney Morning Herald الإسبانية، عن المحامية التي رافعت عنه “أليسون باتيسون”، في حين وصفته المحامية ذاتها في حديث مع موقع نيوزيلندا بالأول من نوعه في التاريخ الأسترالي وأنه سيغير قوانين الاحتجاز غير القانوني في “أستراليا”.

قضية الشاب السوري أصبحت تشغل وزارة الشؤون الداخلية الأسترالية أيضاً التي بين المتحدث باسمها (لم تذكر المواقع اسمه) أن المحكمة تدرس التعويض على الشاب لكن لم يتم تحديد المبلغ حتى الآن.

يذكر أن اللاجئين والمهاجرين السوريين في بلدان مختلفة يعانون من التضييق وفرض العقوبات وإلغاء الحماية المؤقتة كما يحصل في “تركيا” ناهيك عن خطاب الكراهية الذي أثير ضدهم مؤخراً في “لبنان”.

اقرأ أيضاً:خطاب الكراهية مُحرِّضٌ للعنف ضد اللاجئين السوريين في “لبنان”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع