بعد رفع الحظر الليلي.. اعتراضات تقابلها مظاهرات احتفالية

احتفالات حلب بإلغاء الحظر الليلي _ فايسبوك

آراء متباينة حول القرارات واستغراب من مواعيد الدوام الجامعي

سناك سوري_ دمشق

تباينت ردود فعل السوريين أمس على قرارات الحكومة المفاجئة بإلغاء حظر التجول الليلي اعتباراً من اليوم الثلاثاء وإنهاء منع التنقل بين المحافظات والسماح بالنقل الجماعي فيما بينها، وتمديد فترة فتح المحلات والأسواق لتصبح بين الثامنة صباحاً وحتى السابعة مساءً.

حيث أبدى عدد من المتابعين عبر وسائل التواصل الاجتماعي تحفظهم على قرارات رفع الحظر واعتبروها نوعاً من التراخي في الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا على الرغم من عدم انتهاء أزمة الفيروس، لاسيما وأن تلك القرارات تزامنت مع ارتفاع غير مسبوق في أعداد الإصابات المسجلة بالفيروس والتي تجاوزت عتبة المئة إصابة في مجموعها، إلا أن وزارة الصحة أكّدت أن الإصابات اقتصرت على القادمين من الخارج وغابت منذ أول أيار الجاري أي إصابات محلية بحسب الوزارة.

رغم ذلك فإن منتقدي قرارات رفع الحظر حذّروا من أن القادمين من الخارج المقيمين في مراكز الحجر الصحي، يخالطون بشكل أو بآخر الكوادر الطبية العاملة في تلك المراكز ما قد يسبب مصدراً لانتشار العدوى، فيما شدّدت وزارة الصحة على أنها تتخذ كافة الإجراءات والضوابط الصحية لمنع انتقال العدوى من القادمين.

كما قرر الفريق الحكومي خلال اجتماع الأمس تعليق استقدام السوريين من الخارج حتى إشعار آخر، على أن تتم مناقشة هذا الملف بعد معالجة جميع الحالات وانتهاء مدة الحجر للمتواجدين في مراكز الحجر الصحي.

اقرأ أيضاً:الصحة تسمح لعاملي مرفأ طرطوس السوريين بمغادرته: لا إصابات بينهم

في المقابل، عبّر مواطنون آخرون عن ترحيبهم بقرارات رفع الحظر الليلي القائم منذ 24 آذار الماضي، وفيما سمع في “اللاذقية” صوت إطلاق ألعاب نارية بعد صدور القرارات فإن استقبال تلك القرارات في “حلب” كان له طريقة أخرى.

حيث سمع إطلاق رصاص في الهواء في عدة أحياء من المدينة، بينما خرجت مجموعات من المواطنين في بعض أحياء “حلب” في مظاهرات احتفالية بقرارات انتهاء الحظر رافعين شعار “ما ضل عنا كورونا” وفق ما أظهرت مقاطع مصورة بثها ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ولم تكن قرارات رفع الحظر فحسب محط جدل بين السوريين، حيث أثار قرار الحكومة تحديد دوام الجامعات بين التاسعة والنصف صباحاً حتى التاسعة والنصف مساءً استغراب العديد من الطلاب، الذين لفت عدد منهم إلى أنه على الرغم من أهمية تعويض الفاقد التعليمي فإن عدداً من الطلاب لن تمكّنهم ظروفهم من البقاء في الجامعة حتى ساعة متأخرة من المساء.

على الرغم من تلك القرارات، فقد أعاد الفريق الحكومي التلويح بإمكانية فرض حظر شامل للتجول في أية لحظة وفقاً للمتغيرات المتعلقة بالفيروس، وأوضح بيان الحكومة الرسمي أن كافة الإجراءات تهدف إلى تحقيق التوازن بين السلامة الصحية من جهة واستمرار الحياة الاقتصادية من جهة أخرى، مع التأكيد على أهمية وعي المواطنين.

اقرأ أيضاً:واسطات في مركز الحجر الصحي تُخرج فتاة قبل اكتمال المدة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع