بعد توقف دام أربع سنوات محاكم “الرقة” أول المؤسسات العائدة للمدينة

المحاكم ستخفف عن المواطنين عبء إجراءات التقاضي التي كانت تتم في “دمشق”

سناك سوري – متابعات

تستعد أروقة محاكم مدينة “الرقة” التي فرغت من كوادرها منذ الشهر السادس في العام 2014 لاستقبالهم في الـ 18 من كانون الثاني الجاري وذلك بعد أن اضطروا لمغادرتها خلال سنوات الحرب إلى “دمشق” لتكون بذلك أول المؤسسات الحكومية التي تعود للعمل في المحافظة.

محامي عام الرقة القاضي”خليل العيدان” أكد في حديثه لـ جريدة تشرين أن أكثر من 16 قاضياً سيعودون بالتزامن مع عودة المحكمة إلى مكانها في ريف الرقة الشرقي “السخنة” لتقوم المحكمة بممارسة عملها في الاختصاصات المطلوبة منها كالاستئناف وبداية التحقيق والصلح المدني وصلح الجزاء والقضاء الشرعي، موضحاً أن هنالك أكثر من 4-5 مراجعات يومية في قضايا مختلفة، ونحو 10- 15 مراجعة يومية أيضاً في القضايا الشرعية.

عودة المحاكم للعمل ستخفف عن المواطنين أعباء كبيرة منها تخفيف التكلفة العالية لإنجاز المعاملات والتي تصل إلى مئة ألف ليرة سورية لمعاملات الزواج والطلاق وتسجيل المواليد ما جعل أكثر من 70 بالمئة منهم لم ينجزوها.

اقرأ أيضاً: أول الغيث البدء بإزالة ألغام “داعش” في الرقة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع