بعد تراجعه خلال سنوات الحرب… إنتاج “الخماسية” يعود للأسواق السورية

إصلاح 50 نول من الناحية الفنية والعمل لتجهيز آلة الزوي العاشرة وآلة النقض المساعدة لآلات الزوي

سناك سوري – متابعات

بدأت في الشركة الخماسية أعمال الصيانة والتأهيل لآلات وخطوط الشركة حيث تم تأهيل وإصلاح 50 نولاً من الناحية الفنية في الصالة الأولى، في حين يستمر العمل لتجهيز آلة الزوي العاشرة وآلة النقض المساعدة لآلات الزوي إضافة إلى تجهيز “القاظانات” من أجل تبييض الشاش الطبي.

عمليات الصيانة والتأهيل رافقها زيادة في كميات الإنتاج التي حققتها الشركة خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي 2019، حيث بلغت 360 ألف متر من الأقمشة المختلفة ونحو 69 طناً من القطن الطبي و 400 ألف رباط طبي.

قيمة مبيعات الشركة التي تعتبر من أهم المنشآت الاقتصادية في “سوريا” زادت خلال الفترة ذاتها ووصلت إلى 254.5 مليون ليرة سورية حسب ما نقله الزميل “احمد سليمان” من وكالة سانا عن مدير عام الشركة “مصطفى هلال”، مؤكداً زيادة المبيعات بنحو 102 مليون ليرة سورية

أرقام الإنتاج الحالية لا تعكس قدرات الشركة وطاقاتها الإنتاجية بسبب نقص العمالة وارتفاع المتوسط العمري للعمالة الحالية وقد طالبت الشركة برفدها بـ  90 عاملاً وهو العدد الذي يضمن تشغيل الآلات التي تم إصلاحها وزيادة الطاقة الإنتاجية، علماً أن الشركة خسرت خلال سنوات الحرب 23 عاملاً من كوادرها الذين سقطوا ضحايا نتيجة عمليات القصف التي استهدفتهم خلال دوامهم كون الشركة لم تتوقف خلال سنوات الحرب عن العمل بالرغم من تواجدها في منطقة الاشتبكات بين الجيش السوري والفصائل المسلحة.

منتجات الخماسية متنوعة ومنها الشاش الطبي والقماش الخاص بالبدلات العسكرية والأقمشة الخاصة بالخيم والشوادر وأقمشة الشراشف وهي تحضر لإدخال أصناف جديدة تسهم في تطوير التشكيلة السلعية من خلال استثمار طاقاتها المتوفرة، وأعمال الصيانة فيها هي جزء من خطة وزارة الصناعة لتأمين احتياجات السوق المحلية.

يذكر أن الشركة أُنشأت بالمرسوم التشريعي رقم (21) لعام 1946 ويبلغ رأسمالها 460 مليون ليرة ومساحتها الإجمالية 114 ألف متر مربع فيما تصل المساحة المستخدمة لنحو 65 ألف متر مربع للإنتاج والإدارة.

اقرأ أيضاً:بهدف تأمين احتياجات السوق المحلية.. الصناعة تضع 17 خط إنتاج في الخدمة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع