الرئيسيةيوميات مواطن

بعد تدمير الترامواي… ضعف دخل المواطن يعطل ميترو العاصمة

عدم قدرة المواطن على دفع تذكرة الميترو أوقفت المشروع!!!

بعد أن تم تدمير “الترامواي” الذي كان أحد وسائل النقل الرئيسية في منتصف القرن الماضي ضمن العاصمة دمشق، اكتشفت الحكومة السورية حديثاً أن مشروع الميترو الذي لطالما نودي به قبل الأزمة “2011” غير مجدٍ اقتصادياً بالوقت الحالي.

سناك سوري – دمشق

مشروع الميترو كان أحد مقترحات الحكومة السورية لحل مشكلة النقل في العاصمة السورية دمشق والتي تراكمت على مدى العقود الماضية إلى أن أصبحت معقدة ومن الصعب إيجاد حلول لها.

الحل المقترح فشل.. ليس لعدم القدرة على تنفيذه بل لعدم قدرة المواطن على تحمل تبعاته الاقتصادية، حيث أن دخل الفرد في سوريا لا يُمكّنه من استخدام الميترو الذي قد تصل تذكرته إلى 5000 ليرة.

هذه المعلومات أدلى بها “حسام الدين سفور” خلال لقائه مع الصحفي حازم عوض على “ميلودي” وقال “سفور”خلال السنوات الماضية جرت لقاءات مع وفود خارجية منها صينية وإيرانية بغية إحياء مشروع مترو دمشق، وقدمنا العروض وتلقينا دراسات وعروض من تلك الوفود لكن لم يتم التوصل لاتفاق.

وأضاف :«مشروع المترو مكلف اقتصادياً، والشركات لا تقدم عليه بسبب التكلفة الباهظة وعدم التناسب مع الدخل ففي حال تنفيذه سيكون سعر التذكرة 5000 ليرة سورية كي يكون مجدي اقتصادياً للمستثمر كون سعر التذكرة الدولية تتراوح بين 1 و2 دولار، وهذا السعر لا يتناسب مع الدخل في سورية».

وأنتم ماهو رأيكم؟

اقرأ أيضاً: نعم معالي الوزير قطاع النقل “إلى سوريا بألف ألف خير”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى
P