بعد تأخر أسبوع.. المساعدات تصل مخيم “الركبان”

نازحون سوريون في مخيم الركبان

“روسيا”: الشرطة العسكرية الروسية أمنت وصول القافلة إلى المخيم!

سناك سوري-دمشق

بعد تأخر أسبوع كامل، وصلت المساعدات الإنسانية إلى مخيم “الركبان” للنازحين السوريين في المثلث الحدودي بين “سوريا” و”العراق” و”الأردن”.

الإدارة المدنية في المخيم نشرت عبر صفحتها الرسمية في فيسبوك تسجيلاً مصوراً قالت إنه للدفعة الأولى من قوافل المساعدات التي دخلت منطقة “التنف” الخاضعة لسيطرة القوات الأميركية في البلاد، في حين لم تعلق الأمم المتحدة على الأمر حتى ساعة إعداد هذا الخبر عند الساعة الـ1 ونصف ظهراً.

وزارة الدفاع الروسية قالت إن الشرطة العسكرية الروسية أمنت وصول قافلة المساعدات الإنسانية الأممية إلى المخيم، وذلك بعد يوم واحد من اتهام القيادة المركزية الأميركية “روسيا” بأنها قد عرقلت وصول القافلة، وقالت القيادة المركزية في بيان لها: «رفضت روسيا من جديد دعم إيصال المساعدات الإنسانية الأممية إلى مخيم اللاجئين في الركبان، وذلك بالرغم من الضمانات الأمنية التي تقدمها الولايات المتحدة».

قافلة المساعدات الإنسانية التي تقودها الأمم المتحدة بالتعاون مع الهلال الأحمر السوري، كانت تستعد لدخول المخيم السبت الفائت، قبل أن تقول المسؤولة في الأمم المتحدة “فدوى عبد ربه” المتواجدة في “دمشق” إن أسباباً أمنية ولوجستية أخّرت وصول القافلة، وأضافت: «لا تزال الأمم المتحدة مستعدة لتقديم مساعدات لخمسين ألف شخص حالما تسمح الظروف بذلك».

في حين اتهمت “دمشق” القوات الأميركية المتواجدة في “التنف” بعرقلة وصول المساعدات إلى النازحين الذين يعيشون ظروفاً مآساوية، وتغيب عنهم أبسط مقومات الحياة.

ويخضع النازحون السوريون في المخيم لتجاذبات دولية، حيث تقول الحكومة السورية إنها تريد عودتهم إلى مناطقهم في حين تعرقل القوات الأميركية أمر عودتهم، وسابقاً اتهمت الدفاع الروسية “واشنطن” بتسليح النازحين في المخيم.

اقرأ أيضاً: “دمشق” تتهم “واشنطن” بعرقلة إيصال المساعدات إلى “مخيم الركبان”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *