بعد الوفود التركية.. وفد روسي في “إدلب” لإقامة نقاط مراقبة!

لماذا اختارت “روسيا” أن تُنشئ نقاط مراقبة لها الآن في “إدلب”؟

سناك سوري-متابعات

زار وفد روسي محافظة “إدلب” تمهيداً لإقامة نقاط مراقبة، وذلك بعد توغل وفود كثيرة للجانب التركي وإقامة 11 نقطة مراقبة بموجب اتفاقات “أستانا” السابقة.

وذكرت صحيفة “الوطن” المحلية أن الوفد الروسي توجه إلى قرى “أم صهريج” و”تل مرق” جنوب “إدلب” وشرق سكة الحديد بريفها الشرقي، بهدف إقامة نقاط مراقبة عسكرية في المنطقة، وتوقعت الصحيفة أن تصبح نقاط المراقبة الروسية قبالة النقاط التركية في المنطقة.

ومنذ أن أعلنت “إدلب” منطقة خفض تصعيد في الجولة السادسة من مفاوضات “أستانا” في منتصف شهر ايلول من العام الفائت، كان يفترض أن تقيم روسيا نقاط المراقبة الخاصة بها بموجب الاتفاقية، إلا أن “تركيا” وحدها من حرصت على إقامة نقاط المراقبة ما يطرح تساؤلات كبيرة لاختيار توقيت إقامة نقاطها بالتزامن مع انطلاق مفاوضات “أستانا-9” من جهة، والتصريحات التركية المستمرة حول دخول مدينة “إدلب” من جهة أخرى.

اقرأ أيضاً: “تركيا”: إدلب تحت حمايتنا ولن نسمح بأي عملية عسكرية تجاهها

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *