بعد الكلمة الطيبة.. حملة “عملتي قوتي”

100 دولار من هون على كلمة طيبة من هنيك إلا مايذوق هالدولار وينزل!

سناك سوري – دمشق

أطلق اتحاد غرف التجارة السورية مبادرة (عملتي -قوتي)، بالتعميم على كافة الغرف، لدعوة الأعضاء المنتسبين إليها إلى تبديل (100) دولار أمريكي الى الليرات السورية، بالسعر الرسمي للمصرف المركزي، وتكليف السيدة “ربى عبود” بالتنسيق مع المصرف ووضع الآلية المناسبة لهذه المبادرة، (الكلمة الطيبة ما نفعت يعني؟).

“الرمد أحسن من العمى”، هذا هو لسان حال المواطن المكتوي بسعر صرف الدولار، فمن جهة، أي تحرك أو مبادرة تساهم بتخفيف سعر الدولار، يُعتبر أمراً جدياً حتى لو كان الانخفاض قليلاً جداً، ومن جهة ثانية يقول قائل إن المأمول من طبقة التجار كان أكثر من ذلك، خاصة بوجود القدرة، حيث تساءل بعض الناشطين على الفيسبوك عن القوة الكامنة في مبلغ الـ 100 دولار.

مواطن من أصحاب الدخل “المهدود حيله” علق على الأمر بالقول: «يا همالالي تظبط، ولاقي شي اتحاد غرف، يتبرعلي بـ 100 دولار، مشان قوي راتبي يللي ما بيوصل لهالمواصيل، لبينما تتبنى الحكومة شعار راتبي قوتي».

مواطن آخر تمنى أن تحقق (عملتي – قوتي) ما عجزت عنه (ادعم ليرتك بكلمة طيبة)، التي أطلقها المصرف المركزي قبل مدة، حيث لم تلق سوى الانتقادات والتعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي.

يقول “عبدو الليراتي مو شايف الدولاراتي” لـ”سناك سوري”: «هالمية دولار تاعيت التجار من طرف الجيبة بيدفعوها، وحبوا يجاملونا فيها يكتر خيرن، عجب في شي مجاملة تانية بتتعلق بتخفيض الأسعار، أو شي مجاملة من جيبة الحكومة، هيك شي تلطيف جو يعني».

اقرأ أيضاً: المركزي يطلق حملة “الكلمة الطيبة” لدعم الليرة.. شاركوا الخبر يا سادة لينخفض سعر الصرف!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع