الرئيسية

بعد الحملة على السوريين في تركيا… مسؤول سوري مستعدون لاستقبال كل العائدين

المسؤول يطمئن الراغبين بالعودة… جاهزون لاستيعاب كل الأعداد ومعبر كسب مفتوح وتنطبق عليه إجراءات معابر لبنان لناحية المعاملة الحسنة

سناك سوري _ متابعات

أعلن محافظ اللاذقية “إبراهيم خضر السالم” استعداده الذهاب شخصياً لاستقبال الراغبين بالعودة من “تركيا” عند الحدود السورية وضمان إدخالهم للبلاد بشكل آمن.

وذكر “السالم” في حديث لصحيفة “الوطن” المحلية اليوم أن محافظة “اللاذقية” على أتم الاستعداد لاستقبال المهجّرين السوريين العائدين من الأراضي التركية على خلفية الحملة الأمنية التي تشنها السلطات التركية ضدهم.

مقالات ذات صلة

كما أوضح محافظ اللاذقية أن كل من عليه التباس أو إشكال قانوني من نوع ما فهناك أجهزة مختصة تعالج موضوعه على حد قوله دون توضيح لطبيعة هذه الأجهزة وآليات المعالجة، في حين ذكر “السالم” أن من ليس عليه أي إشكال قانوني فالأبواب مفتوحة له.

في المقابل يقدر عدد اللاجئين السوريين في تركيا بالملايين ومن المؤكد أنهم ليسوا جميعاً مطلوبين أمنياً بينما تبدو الحاجة الآن ملحّة أكثر من السابق لإيجاد آلية واضحة ومطمئنة للعائدين لمعالجة ملفات الواقعين بمشاكل أمنية في السنوات الماضية كجزء من مبادرة المحافظ لتشجيع عودة السوريين من “تركيا”، ودور الدولة ومسؤولياتها.

اقرأ أيضاً:“سوريا”: وزير الداخلية يوجه بحسن التعامل مع السوريين المغادرين بصورة غير شرعية

من جهته ذكر اللواء “نبيل الغجري” قائد شرطة اللاذقية في حديث لصحيفة “الوطن” أن معبر “كسب” يعمل بشكل طبيعي وهناك أشخاص يعودون عبره مؤكداً وجود تسهيلات للعائدين.

ولفت “الغجري” إلى أن القانون واحد وما ينطبق على العائدين من “لبنان” أو “الأردن” ينطبق على العائدين من أي مكان في العالم مؤكداً استعداد الجهات الأمنية لاستقبال العائدين وتسوية أوضاعهم وفق القوانين الناظمة لعملية التسوية، في إشارة منه إلى الإجراءات الخاصة بعدم توقيف أي شخص عائد على الحدود بما في ذلك المطلوبين للخدمة الإلزامية.

رسائل التطمين هذه تأتي إثر عمليات الترحيل القسري التي تفرضها السلطات التركية على اللاجئين السوريين حيث يتم نقلهم قسراً إلى “إدلب” التي تسيطر عليها “جبهة النصرة” والتي شهدت حوادث خطف واعتقال على يد “النصرة” للمهجّرين الذي أعادتهم “تركيا” إليها بالقوة.

في حين تبدو خطوات الدولة السورية نحو تشجيع اللاجئين على العودة إلى بلادهم ضرورية بشكل واضح هذه الفترة لإعطاء ضمانات وتطمينات للعائدين بوجود دولتهم التي تكفل حقوقهم وتحمي أمنهم وتضمن لهم عودة آمنة تعيد لهم استقرارهم في بلدهم، وبالتالي ينتظر أن يكون تصريح المحافظ جزء من خطة شاملة وحملة تشجيعية متكاملة للعودة.

يذكر أن محافظة اللاذقية استقبلت قرابة مليون نازح سوري من محافظات حلب وإدلب والرقة..إلخ عاد جزء كبير منهم مؤخراً إلى محافظاته.

اقرأ أيضاً:“تركيا” ترحل 400 شاب سوري إلى “إدلب”.. لماذا الآن؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى