بعد الحرائق .. تنين البحر يهدد الساحل السوري

صورة تعبيرية - انترنت

الشتاء قادم بقوة مطرية مع بداية تشرين الثاني المقبل

سناك سوري – متابعات

شهدت الأسابيع الأخيرة من نهاية الصيف وبدء فصل الخريف سلسلة من الحرائق التي التهمت مساحات واسعة من الأحراج والأراضي الزراعية معظمها في المناطق الساحلية إلا أن توقعات جوية تُنذر بتنين مائي قادم من البحر مهدداً “الساحل السوري”.

المتنبئ الجوي “باسل كيلاني” توقع عبر صفحته في “فيسبوك” أن يشهد الطقس في “سوريا” خلال شهر تشرين الثاني بداية للموسم الشتوي على أن تبدأ أول فعالية ماطرة مع أول أيامه.

اقرأ أيضاً: بالأرقام… خسائر فادحة في طرطوس نتيجة الحرائق

كما حذر “كيلاني” من أنه خلال يومي 2 و 3 وأيام 8 و 9 و 10 من تشرين الثاني المقبل من حدوث سيول و فيضانات قد تتحول إلى جارفة على بعض المناطق بسبب هطولات فجائية غزيرة.

من المتوقع بحسب ما كتبه “كيلاني” أن تتلقى بعض المناطق هطولات تعادل 3 أشهر متتالية مع احتمالية عاليه لتشكل “تورنيدو” إعصار بري أو تنين البحر الساحلي.

الرؤية ستكون سيئة بسبب تشكل عواصف رملية وغبار بسبب نشوء رياح هابطة أثناء تشكل الخلايا الركامية الرعدية لا سيما خلال اليوم الثالث من تشرين الثاني، وفي الرابع من الشهر ذاته سيشهد عواصف رعدية شديدة وتساقط حبات البرد وأحوال جوية متقلبة من منطقة لأخرى وحتى داخل المدينة الواحدة، بحسب التوقعات الجوية.

بالنسبة لدرجات الحرارة، يشير المتنبئ “كيلاني” إلى أن من 1 حتى 5 تشرين الثاني، الحرارة تكون حول المعدل ثم إلى ارتفاع، ومن يوم 6 حتى 10 تشرين الثاني الحرارة تكون حول معدلاتها.

اقرأ أيضاً: 6 مليارات.. تبرعات شعبية لمتضرري الحرائق

وأرجع “كيلاني” ذلك إلى حدوث رياح قطبية شديدة البرودة رطبة ستصل إلى تركيا الأسبوع المقبل قادمة من وسط أوروبا، ويترافق ذلك مع ضغط جوي ومنخفض قطبي المنشأ، بذات الوقت تندفع إلى منطقتنا رياح حارة رطبة مصدرها المنخفض السوداني المداري لتصبح منطقتنا ضمن نطاق التصادم الحراري الرطب ما سيجعل البلاد تحت تأثير حالة عدم استقرار جوية متفاوتة الشدة.

يشير “كيلاني” إلى أننا مازلنا نشهد حالة من التطرف الجوي والحراري التي تسبب حالات جوية شاذة نتيجة اندفاع موجة دفء نحو القطب الشمالي خلال الأيام الماضية.

يأتي ذلك بعد قضت الحرائق على آلاف الدونمات الزراعية في محافظات “اللاذقية” و”طرطوس” و”حمص”.

اقرأ أيضاً: الحرائق تتجدد..الحوامات وفرق الإطفاء والأهالي يساعدون بإخمادها

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع