بعد التقارب مع أميركا .. تركيا تنقلب على روسيا في جنيف

اجتماعات اللجنة الدستورية تظهر خلافات حادة بين روسيا وتركيا

سناك سوري – جنيف

قالت مصادر متقاطعة إن اجتماعات الدول الضامنة في جنيف حول سوريا أمس واليوم بدت متشنجة جداً وشابها الكثير من الخلافات بين الدول الثلاث روسيا وإيران وتركيا.
وبحسب المصادر فإن الأتراك دخلوا الاجتماع بلهجة متغيرة جداً عن المرحلة السابقة وفيها محاولة لأخذ اللجنة الدستورية بالاتجاه الذي تريده تركيا بعيداً عن رغبة روسيا والاتفاقات السابقة مع الروس ما أدى لشحن الأجواء وتعطل اللقاء الذي أنهي اليوم ولم يحقق أي تقدم يذكر.
المصادر أشارت إلى أن الأتراك طلبوا أن يحددوا هم فقط قائمة مرشحي المعارضة السورية للمشاركة في اللجنة الدستورية واستبعاد المرشحين من مؤتمر سوتشي الذي استضافته روسيا الأمر الذي رفضه الروس واعتبروه انقلاباً على التفاهمات السابقة.
الرغبة التركية في هذه الحالة قد تقصي كل أسماء المعارضين المشاركين في سوتشي والذين لبوا دعوة روسيا وتريد الأخيرة أن يكون لهم حضورهم وموقعهم، أمثال “قدري جميل، رندة قسيس، هيثم مناع، أحمد الجربا … إلخ”، وتحصرها بالأسماء المحسوبة على تركيا.
مراقبون ربطوا بين الانقلاب التركي وبين التقارب الذي حصل مؤخراً بينها وبين أميركا في منبج وأسفر عن تسيير دوريات مشتركة أميركية تركية في المدينة السورية.

اقرأ أيضاً : وحدات الحماية الكردية تنسحب من منبج بموجب اتفاق تركي أميركي

على مايبدو فإن اللجنة الدستورية تراوح في مكانها حتى الآن، إلا أن العلاقات الروسية التركية لا تبدو باقية في مكانها وإنما تتراجع للخلف مع كل تقارب تركي أميركي.

اقرأ أيضاً : بعد اتفاق مع روسيا.. تركيا تعين مسؤولاً عن ملف “تل رفعت”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *