بعد التعفيش الطقس المتهم الثاني في تأخر وصول الكهرباء إلى “دير الزور”

كاريتير- من الانترنت

على ذمة مسؤوليها الكهرباء إلى “الميادين” خلال 15 يوم… جهزوا اللمبات

سناك سوري – متابعات

اتهم مدير نقل الطاقة في محافظة “دير الزور” “محمد عليوي” الظروف الجوية بتأخير وضع محطة تحويل “الميادين” في الخدمة كونها منعت الورشة من إنجاز أعمالها خلال الأيام الماضية.

تصريحات مسؤولي الكهرباء حول قرب عودة نور الحكومة إلى المدينة منذ أن عادت تحت سيطرتها كثيرة ويصعب على المواطنين الذين مازالوا يعانون الظلام إحصاءها لغياب الكهرباء التي تمكنهم من تشغيل تلفزيوناتهم ومتابعتها، وتأتي ضمن الوعود الحكومية الكثيرة الأخرى حول الجهود المتكاملة لإعادة الخدمات الأساسية إلى المدينة بشكل عام.

صحيفة الوطن التي أوردت الخبر نقلت عن  “عليوي” :«أنه تم تركيب محولة بقدرة 30 ميغا واط في المحطة وأن ما تبقى ما هو إلا لمسات أخيرة لتصبح المحطة جاهزة للعمل بعد أن تعرضت للدمار بشكل كامل خلال الحرب وأن إنجاز خط الـ66 ميغا فولت الممتد من محطة “التيم” باتجاه محطة تحويل “الميادين” ولمسافة 45 كيلو متراً يحتاج إلى عشرة أيام لإنجازه على أكثر تقدير  وبالتالي فإن وصول التيار الكهربائي إلى المدينة يحتاج من عشرة إلى 15 يوماً ».

يذكر أن شركة كهرباء “دير الزور” قدمت في وقت سابق تبريراتها حول التأخير في تنفيذ وعودها بإيصال الكهرباء للمدينة بعد أن تعرضت معداتها للسرقة، ما أدى إلى تأخر تنفيذ خطوط التوتر المنخفض ومراكز التحويل المغذية للمناطق المأهولة في المدينة محملّة المسؤولية للمعفشين الذين يقومون بسرقة القواطع للحصول على النحاس.

اقرأ أيضاً: يد “التعفيش” تمتد لمعدات كهرباء الحكومة في “دير الزور”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *