بسبب فعالية بعيد المرأة … النصرة تغلق معهداً أمريكياً في إدلب

درس لنساء في معهد شاين بإدلب _ فايسبوك

بعد محاولاتها تلميع صورتها مع واشنطن .. النصرة تستهدف معهداً أمريكياً

سناك سوري _ متابعات

أعلن معهد “shine” الأمريكي  أن عناصر “جبهة النصرة” قاموا بتهديد سلامة وأمن العاملين في مركزه بمدينة “إدلب”.

ونشرت الصفحة الرسمية للمعهد عبر فايسبوك بياناً قالت فيه أن عناصر “النصرة” قاموا بإغلاق المركز التعليمي للمعهد بشكل قسري مع التهديد بعدم التصريح عن ذلك منذ 9 آذار الجاري، وذلك لأسباب وصفها البيان بغير الموضوعية والملفقة على خلفية نشاط المعهد في يوم المرأة العالمي، حيث أقام فعالية احتفالية حملت عنوان “المرأة والقيادة” في مقره بمدينة “إدلب”.

وأكّد البيان أن “النصرة” تواصل اعتداءاتها وترهيبها المتكرر ضد المجتمع المدني وتعمل على تقييد حريات الرأي والتعبير في المؤسسات التعليمية التي تهدف إلى تمكين المرأة وتقديم خدمات تعليمية مجانية لمئات الطلاب شهرياً بحسب البيان.

وعلى غرار مؤسسات أخرى، أعلن المعهد الأمريكي وقف كافة خدماته في “إدلب” محملاً “النصرة” المسؤولية عن سلامة جميع الموظفين السابقين لديه والذين أجبروا على الاستقالة خوفاً من الإجراءات التي قد تتخذها “النصرة” ضدهم.

اقرأ أيضاً: إدلب… اعتقال مدير معهد أهدى طالبته أدوات رسم

لكن المعهد تعهد بإعادة نشاطاته إلى “إدلب” في حال توقفت كافة التجاوزات والانتهاكات لحقوق الإنسان والحقوق المدنية وحرية التعبير، وتوفر بيئة حكم حقيقي وديمقراطي يضمن أمن وسلامة جميع المواطنين، ورفع هيمنة “النصرة” عن كافة المؤسسات والمنظمات المدنية المحلية والإقليمية والدولية، وتوفر آليات عمل شفافة تحفز عودة الدعم العالمي لمحافظة “إدلب”.

يذكر أن العديد من المنظمات الإنسانية والتعليمية والطبية الدولية والمحلية أوقفت نشاطاتها سابقاً في “إدلب” بسبب انتهاكات “النصرة” التي كانت تحاول في الآونة الأخيرة أن تروّج لنفسها على أنها معتدلة وغير متشددة وسعت إلى إزالة اسمها من قوائم المنظمات الإرهابية لدى “الولايات المتحدة” و”مجلس الأمن الدولي”، فيما يبدو أنها لم تتمكن من إخفاء ممارساتها المتطرفة طويلاً.
اقرأ أيضاً: إضراب في مشفى “إدلب” احتجاجاً على اقتحام “النصرة”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع