بسبب فشل مناقصاتها… مخابر حكومية بدرعا خارج الخدمة منذ أشهر

من أمام مدخل المخبر

مخبر عيادات مديرية صحة درعا وعد بالعودة إلى الخدمة لكن بشروط!

سناك سوري – هيثم علي

خرج “خالد العقلة” من العيادات الشاملة وهو يتمتم متساءلاً كيف سيؤمن ثمن التحاليل التي طلبها منه الطبيب في المخبر الخاص.
يقول “العقلة” لمراسل سناك سوري راجعت مخبر العيادات التابعة لمديرية الصحة في درعا، لإجراء تحاليل طلبها مني الطبيب لكني فوجئت بتوقف إجراء التحاليل منذ أشهر، وكان من الصعب إجراء التحاليل بالمختبر الخاص نظراً لأجوره المرتفعة لاسيما ضمن الظروف المعيشية الصعبة التي نمر بها حالياً.
المواطن “محمد الصباغ” استغرب عدم السماح للمواطنين بإجراء التحاليل بمشفى “درعا” الوطني وعدم اكتراث القائمين على القطاع الصحي بفقدان هذه الخدمات الصحية التي تخفف الأعباء عن المواطن خاصة أن الدولة تقدم الخدمات الصحية بالمجان، يضيف: «اليوم أصبحنا نفقد هذه الخدمات خدمة بعد خدمة» في حين لم يخفِ المواطن “زياد سلامات” استياءه من الحالة التي وصل إليها ويقول «معقول التحاليل أيضاً تتوقف لا قدرة لنا على أجور المخابر الخاصة».

اقرأ أيضاً: غياب بعض أدوية السكري في درعا يضاعف آلام المرضى

الدكتور “بسام الحريري” مدير عام هيئة مشفى “درعا” الوطني بين أن الضغط الكبير الذي شهده مخبر المشفى بعد توقف المخبر في العيادات الشاملة أدى لتوقف العمل فيه أيضاً حيث تم استهلاك كل الكميات من المواد اللازمة للتحاليل المخبرية فيه بشكل كامل قبل أوانها، لافتاً إلى أن إدارة المشفى قامت بتأمين مواد مخبرية للمخبر لنهاية الربع الأول لعام 2021 وأنها ستجري التحاليل للمرضى المقيمين ومراجعي الإسعاف بالمشفى فقط.

بدوره الدكتور “عبد الحميد الرفاعي” مدير مجمع العيادات الشاملة بمدينة “درعا” بين أن عمليات تنفيذ التحاليل متوقفة في العيادات الشاملة منذ عدة أشهر ويعود ذلك حسب تعبيره لفشل مناقصة تأمين الأدوات ثلاثة مرات في مديرية الصحة مشيراً إلى أنه حالياً تم توفير هذه الأدوات، وسيتم الإقلاع بالعمل خلال فترة قصيرة وفق آلية جديدة تعتمد على إلغاء الهدر والاستهلاك المناسب للمواد وستكون التحاليل لمرضى العيادات فقط، والتحاليل التي يطلبها الطبيب في عيادة السكري والتلاسيميا والداخلية.

اقرأ أيضاً: مشفى درعا الوطني دون مصاعد منذ 10 سنوات

من مخبر العيادات الشاملة في درعا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع