برلمان يعارض الحكومة.. هذه مؤامرة!

مؤامرة كبيرة ربما تنتهي باتفاق سياسي جديد

سناك سوري-متابعات

تآمر البرلمان السويدي على حكومة بلاده، وقام بحجب الثقة عن رئيس الوزراء السويدي “ستيفان لوفين”، جراء إعلان الحكومة رفع أسعار إيجار الشقق الجديدة ابتداءا من العام القادم.

وشارك في المؤامرة 181 نائباً سويدياً، صوتوا لصالح حجب الثقة من أصل 349 نائباً، وعارض القرار 109 من النواب “الوطنين”، بينما امتنع عن التصويت 51 نائباً، من فئة (الرمادية والعياذ بالله).

اقرأ أيضاً: نائب: الحكومة عاجزة.. وعلينا حجب الثقة إن لم تستجب

حزب اليسار هو من ساهم بانتصار “المؤامرة” على الحكومة، حيث غيّر موقفه الداعم لرئيس الحكومة الأسبوع الفائت، وأعلن الحزب أن نظام الإيجار من المواضيع الرئيسية لحزب اليسار.

لكن المجال مايزال مفتوحاً لهزم “المؤامرة”، حيث وفي حال استقال رئيس الحكومة، سيبدأ رئيس البرلمان المفاوضات مع الأحزاب لإيجاد رئيس حكومة جديد، من الممكن أن يكون رئيس الحكومة المحجوب عنه الثقة نفسه، استنادا إلى اتفاق سياسي جديد.

ورغم أن “السويد” لا تشهد أي حرب عليها، إلا أن المتآمرين من حول العالم يحاولون ما أمكن زرع الفتن والخراب في كل الدول التي يستطيعون الوصول إليها. (فاصلة منقوطة 3 إشارات تعجب).

اقرأ أيضاً: جلسة استجواب وزير النقل كادت تتحول إلى مناقشة حجب الثقة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع