برلماني سوري يهاجم “البعث”: “يخاف من أفكاره التقدمية”

“البعث” يتحالف مع المؤسسة الدينية ويقدم نفسه كعلماني

سناك سوري-متابعات

اعتبر عضو مجلس الشعب السوري “نبيل صالح”، أن «حزب البعث هو حزب محافظ يخاف من أفكاره التقدمية» مؤكداً أن قياداته «تحالفت مع المؤسسة الدينية، مع أنه يطرح نفسه كحزب علماني يحترم الأديان، ولا يتفق مع طروحاتها السلفية، كما يصدر نظامه الداخلي بالقول إنه حزب انقلابي».

“صالح” وفي حديث مع جريدة “الأيام” المحلية، قال «على الحزب أن يناقش لماذا انشق عنه الكثيرون لينضووا داخل قومياتهم وطوائفهم، ولماذا لم يتمكن الحزب من قلوبهم، ولماذا غالبية المسؤولين الذين يرشحهم الحزب ينتهون إلى حفرة الفساد والإفساد».

وشدد أنه على مسؤوليه «أن يكونوا شجعاناً صادقين، وسأكون محارباً معهم كما الكثيرين غيري ممن وقفوا مع الدولة وخسروا كل شيء، ثم بدأت الدولة تدير لهم ظهرها بعدما تأكدت من انتصارها العسكري، ولم تتمكن مؤسساتها المدنية من مواكبة هذه الانتصارات بعد».

يذكر أن الصالح من مواليد مدينة جبلة عام 1959، وهو عضو في مجلس الشعب عن اللاذقية، ويشتهر بانتقاداته اللاذعة لأداء الحكومة في سوريا رغم أنه وصل إلى كرسي البرلمان ضمن القائمة المغلقة المدعومة من الحكومة.

اقرأ أيضاً : نائب يعتبر المدراء فراعنة يستمدون سلطتهم من واسطاتهم!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *