برلماني تركي يدعو لتجنيد اللاجئين السوريين

اللاجئون السوريون في تركيا

“أردوغان”: ليس من المعقول أن يموت أبناؤنا في سوريا بينما يتمتع اللاجئون بحياتهم في بلادنا “جنودك عم يموتوا بسبب أطماعكن الاستعمارية”

سناك سوري-متابعات

يواجه اللاجئون السوريون في تركيا والذين فروا من الحرب بحثاً عن حياة آمنة تحدياً جديداً يتمثل في دعوة نائب في البرلمان التركي لتجنيدهم ضمن مجموعات مسلحة والزج بهم في المعارك داخل سوريا، ولا تعد هذه المرة الأولى التي يحدث فيها هذا الأمر.

حيث طالب البرلماني التركي “أردوغان توبراك” بتدريب كل اللاجئين السوريين ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و41 عاماً وإرسالهم للقتال في صفوف قوات درع الفرات التي تدعمها تركيا، وقال “توبراك” خلال مشاركته بأحد البرامج السياسية على قناة “خلق تي في”: «نقوم باحتضان 890 ألف لاجئ سوري ونقدم لهم الدعم الصحي وكل احتياجاتهم لكن حان الدور عليهم للمشاركة في معارك بلادهم».

ورأى “توبراك” أنه ليس من العدل أن يموت الجندي التركي في “سوريا”، بينما يتمتع اللاجئ السوري بحياته داخل تركيا حيث تتكفل الدولة بتقديم المساعدات المالية والغذائية والطبية والتعليمية لهم، وأضاف: «المواطن التركي يسدد ضرائب عند فتحه ورشة عمل وهو ما لا ينطبق على اللاجيء السوري».

اقرأ أيضاً: بالجرارات الزراعية.. أهالي عفرين ينزحون هرباً من العدوان التركي (صور)

على مايبدو فإن “توبراك” لم ينتبه إلى أن أطماع دولته في “سوريا” هو مايضطر الجندي “التركي” للقتال داخل أراضيها، وأكبر مثال على ذلك مايحدث في “عفرين” السورية.

يذكر أن الصناعيين السوريين قد ساهموا بنهضة اقتصادية كبيرة داخل “تركيا”، فقد سبق لرئيس غرفة تجارة غازي عنتاب “بيهان قادر أوغلو” أن قال إن الاستثمارات السورية قد نقلت عنتاب إلى المرتبة الخامسة على قائمة المدن التركية الأكثر إنتاجاً لتتفوق بذلك على العاصمة التركية “أنقرة”، معرباً عن امتنانه للمستثمرين السوريين.

اقرأ أيضاً: مستثمرون سوريون يجعلون مدينة تركية تتفوق على أنقرة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *