برعاية روسية: هدنة هشة في بادية السويداء .. والشروط ما زالت غامضة

قناصات “داعش” تخرق الهدنة

سناك سوري – ضياء الصحناوي

هاجم  “داعش” عدداً من نقاط تمركز “القوات الحكومية”، بعد ساعات على الهدنة المؤقتة التي جرت برعاية روسية في منطقة “تلول الصفا” بالبادية الشرقية المحاذية لمحافظة “السويداء”، وأعاد الوضع لسابق عهده، في أكثر من مكان هناك، وسط معلومات خاصة عن وقوع ضحايا.

ووفقاً لمصادر خاصة لـ سناك سوري، فإن وقف إطلاق النار جاء بطلب روسي أمس الثلاثاء، دون تحديد شروطه وأبعاده ومدته، مع احتفاظ “القوات الحكومية” بحق الرد في حال قام “داعش” بخرق الاتفاقية، حيث حصل ذلك الأمر لساعات قليلة، وعم الهدوء كامل المنطقة إلى أن خرقه عناصر “داعش” في محور “قبر الشيخ حسين” بالقناصات.

مصدر في “القوات الحكومية” قال لـ سناك سوري: «بعد الهدنة التي بدأت الساعة الواحدة ظهر أمس، قام قناصون من “داعش” مساءاً باستهداف عناصر “الجيش” في “قبر الشيخ حسين”، حيث ردت مدفعية “الجيش” على مصدر النيران بقوة شديدة، وأسكتتها، لكنه سقط من جراء ذلك عدد من الجرحى، وتم نقلهم إلى مشافي “السويداء”». مؤكداً أن الهدوء عاد لكامل المحاور بعد ذلك، وسط استنفار كامل على جميع الجبهات.

المعلومات مازالت مبهمة عن شروط الاتفاق، وما إذا كان متعلقاً بقضية المخطوفين في المنطقة أم يندرج تحت بند التسوية التي تسعى “روسيا” لتثبيتها في “سوريا”.

وكانت “القوات الحكومية” قد بدأت عملية عسكرية واسعة النطاق، في “بادية السويداء” نهاية شهر تموز الماضي بهدف القضاء على “داعش”، خاصة بعد المذبحة التي راح ضحيتها مئات المدنيين، وخطف 30 مدنياً جلهم من النساء والأطفال، ما زال مصيرهم مجهولاً حتى اللحظة.

إقرأ أيضاً بادية السويداء: تقدم للقوات الحكومية على حساب داعش في تلول الصفا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *