براءة الصحفية التي عرقلت اللاجئ السوري

بعد مرور 3 سنوات على الحادثة تم تبرئة المذيعة الهنغارية التي عرقلت الكابتن “أسامة عبد المحسن”

سناك سوري _متابعات

قضت المحكمة العليا في هنغاريا ببراءة المصورة “بيترا لازلو” التي ظهرت في شريط مصور عام 2015 و هي تقوم بركل لاجئين سوريين قرب بلدة “روسزكي” على الحدود مع “صربيا” أثناء هروبهم من الشرطة.

و ظهرت المصورة في المقطع الذي انتشر واسعاً حينها و هي تعرقل رجلاً سورياً يحمل ابنه و سقط على الأرض، لاحقاً استطاع الرجل و هو” أسامة عبد المحسن” أن ينال حق اللجوء في “اسبانيا” و أن يكمل في مهنة التدريب الرياضي التي كان يزاولها في” سوريا” و ظهر ابنه “زيد” في مقطع مصور و هو يركض إلى جانب النجم البرتغالي “كريستيانو رونالدو”.
و قد أجمعت الآراء حينها على أن ما قامت به كان تصرفاً غير إنساني و تلقت المصورة حملة انتقادات واسعة أدت إلى فصلها من عملها في إحدى القنوات الهنغاريةو ادّعت أنها تلقّت تهديدات بالقتل بسبب الحملة ضدها.

و فتح المدعي العام الهنغاري تحقيقاً جنائياً في الحادثة عام 2015 و تم تبرئتها حالياً بذريعة أن ما فعلته لا يرقى إلى مرتبة “الأذى أو التخريب” و أنه رغم عدم صحته الأخلاقية فإنه يعد قانونياً مجرد إزعاج أو إرباك!

اقرأ أيضاً : بمشاركة سورية.. مسلسل فرنسي “ضخم” حول اللاجئين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *