بدها زلغوطة.. الحكومة تقول إنّ إكساء مستشفى “جبلة” يتم بـ”وتيرة عالية”!

بعد تسع سنين من الوعود.. الحكومة تقول إن العمل بمستشفى جبلة يسير بوتيرة عالية (الحمد لله ما عنا وتيرة بطيئة)

سناك سوري-دمشق

بعد أكثر من 9 سنوات على هدمه بهدف إعادة تأهيله، قالت صفحة رئاسة مجلس الوزراء على فيسبوك إن أعمال إكساء مستشفى “جبلة” الوطني تسير بوتيرة عالية، (أوتر وأعلى من هيك ما ضل، لكن الوتيرة البطيئة كيف بتكون؟!).

عملية الإكساء بوتيرة عالية أتت «بعد أن خصصت الحكومة المبلغ اللازم والبالغ /4.3/ مليار ليرة لتنفيذ أعمال الإكساء»، بحسب منشور الحكومة، (كتير هيك، عن جد كتير، كل مريض ما لاقى معالجة بهالمشفى عميدعيلكن من صمصوم صمصوم قلبو).

أعمال الإكساء التي ستكلف خزينة الدولة أكثر من 4 مليارات ليرة سورية، تتضمن «الأعمال الصحية والكهربائية ورخام النوافذ والأعمال الكهربائية والميكانيكية ومنظومة الإطفاء والتكييف والمصاعد وغيرها»، (يعني بدون التجهيزات الطبية، يالله منيح بلكي بتحس الحكومة بمعاناة المواطن يلي عميعمر بيت ليتآوى فيه).

ويرتبط مستشفى “جبلة” بالحرب السورية ارتباطاً وثيقاً، حيث تم هدم المستشفى عام 2011 وهو عام بدء الأزمة، على أن يتم تأهيله وإعادة بناءه، بحسب وعود حكومية كثيرة سابقة، لكن حتى اللحظة ما يزال في مرحلة الإكساء، الذي يسير بوتيرة عالية، (يعني لا تقلقوا بنوب، بنوب لا تقلقوا).

يذكر أيضاً أن مدينة “جبلة” كانت قد شهدت تفجيراً إرهابياً في كراج المدينة عام 2017، أودى بحياة مئات المدنيين، وزاد الأمر سوءاً عدم وجود مشفى في المدينة لإسعاف المصابين الذين قدروا بالمئات أيضاً.

اقرأ أيضاً: بعد 9 سنوات وتفجير.. الحكومة توافق على عقد إكساء مشفى “جبلة”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع