بتهمة التعاون مع روسيا اليوم .. تضييق على وكالة الصحافة الفرنسية

عناصر النصرة يعتدون على إعلاميين _ انترنت

شروط مشددة على عمل مراسلي الوكالة شمال سوريا

سناك سوري _ متابعات

فرضت “جبهة النصرة” شروطاً مشددة على المراسلين والمصورين والمتعاونين مع وكالة الصحافة الفرنسية في “إدلب” وفق ما نقلت شبكة “شام” المحلية.

وبحسب المصدر فإن “النصرة” وبعد استدعاءات متكررة للعاملين مع الوكالة الفرنسية أبلغتهم شروطها للاستمرار في عملهم داخل مناطق سيطرتها في “إدلب” وريف “حلب” الغربي، ومن ضمنها قيام أي مراسل أو مصور بإبلاغ “النصرة” بأي تغطية يريد القيام بها وإطلاعها عليها قبل إرسالها للوكالة الفرنسية.

اقرأ أيضاً:اعتقال ناشط إعلامي يغطي معاناة النازحين

وقالت شبكة “شام” إن “النصرة” تذرّعت بأن قناة “روسيا اليوم” عرضت تقريراً عن العيد في “إدلب” نقلاً عن وكالة الصحافة الفرنسية، معتبرة أن الوكالة الفرنسية تساعد القنوات المعادية لـ”النصرة”.

وسبق أن أثارت “النصرة” حملة ضد الوكالة الفرنسية إثر عرض قناة “روسيا اليوم” تقريراً منقولاً عنها حول سوق الماشية في “معرة مصرين” بريف “إدلب” وأوضح مراسل الوكالة الفرنسية حينها “عمر حاج خضور” أنه هو من صوّر التقرير لصالح الوكالة التي تتعاون مع وسائل إعلام أخرى بينها “روسيا اليوم” التي عرضت التقرير.

وتشهد مناطق سيطرة “النصرة” في “إدلب” تضييقاً على عمل الصحفيين والناشطين الإعلاميين واعتقالات متكررة بحقهم خاصة في حال تعبيرهم عن آراء تتعارض مع سياسة “النصرة” في المنطقة.

اقرأ أيضاً:“النصرة” تعتدي بالضرب على مراسل “فرانس برس”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع