بانتظار الديمقراطية.. الإعلامي “محمد الصغير” في المعتقل منذ تسعة أيام !

الزميل محمود الصغير-فيسبوك

“الأسايش” اعتقلت الإعلامي وتركت الحرائق تشتعل

سناك سوري _ دمشق 

يستمر اعتقال مراسل قناة الإخبارية السورية في “الحسكة” الزميل “محمد الصغير” على يد قوات “الأسايش” التابعة لمجلس سوريا الديمقراطية لليوم التاسع على التوالي.

“الصغير” أمضى عيد الفطر بعيداً عن عائلته، وتحول العيد الذي يوصف “بالسعيد” إلى مأتم على العائلة التي فقدت “الصغير” الموضوع في زنزانة.

في المقابل ذكرا مصادر محلية  أن “الأسايش” وجّهت لـ”الصغير” تهمة اعطاء محاضرة في المركز الثقافي “بالحسكة” تناقش أوضاع مدينة “الرقة” الخاضعة لسيطرة “قسد”! دون توضيح حول جريمة المشاركة في المحاضرة إذا صحَّ هذا الادّعاء!.

اقرأ أيضاً: اعتقال مراسل الإخبارية السورية للمرة الثانية !

يمر اليوم التاسع على اعتقال “الصغير” دون بوادر للإفراج عنه، في حين أصدرت قناة “الإخبارية السورية” بياناً طالبت فيه بالإفراج الفوري عن مراسلها، كما أصدر اتحاد الصحفيين السوريين على غير عادته بياناً تضامنياً مع “الصغير”.

الاتحاد الدولي للصحفيين من جانبه دعا في بيانٍ له إلى إطلاق سراح “الصغير” بشكل فوري ووقف الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون والناشطون في مناطق سيطرة “قسد”.

إلّا أنّ “الأسايش” لم تقرر بعد إنهاء جريمة اعتقال “الصغير” المستمرة منذ تسعة أيام، و أبقته في “سجن عامودا” بانتظار الديمقراطية لعلها تطلق سراحه بعد كل هذا الوقت!.

اقرأ أيضاً: “مراسل الإخبارية” غاب عن عائلته صبيحة يوم العيد وسجانوه أصروا على احتجازه

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع