بالفيديو: التحالف يقصف “هجين” بالقنابل العنقودية المحرمة دولياً

الطفلتان "شام" و"زهراء" الأحمد من ضحايا التحالف في بلدة "هجين"

ناشطون يوثقون أسماء طفلتين شقيقتين من ضحايا “التحالف” في بلدة “هجين” بريف “دير الزور”

سناك سوري-متابعات

اندلعت اشتباكات عنيفة بين “قسد” و”داعش” جنوب بلدة “هجين” بريف “دير الزور”، ماتزال مستمرة وسط اتهامات للتحالف باستهداف المدنيين في البلدة.

الاشتباكات تأتي بعد عدة أيام على إعلان “قسد” استئناف معاركها ضد “داعش” بريف “دير الزور” والتي توقفت 10 أيام بسبب الاعتداءات التركية على الأراضي السورية.

وكالة “سانا” السورية قالت نقلاً عن مصادرها إن التحالف الدولي بقيادة “واشنطن” أغار بالقنابل العنقودية على الأحياء السكنية في “هجين” وبلدة “الشعفة” بريف “دير الزور” الشرقي، ما أدى لسقوط كثير من الضحايا وأضرار مادية كبيرة في ممتلكات الأهالي، وذكرت الوكالة أن التحالف كان قد ارتكب مجزرة راح ضحيتها أكثر من 60 شخص بينهم أطفال في بلدة “الشعفة”.

ناشطون أوردوا صورة (الصورة الرئيسية) لطفلتين شقيقتين هما “زهراء” و”شام الأحمد”، لا تتجاوز أعمارهن الأربع سنوات، وقالوا إنهن من ضحايا قصف التحالف لمحيط بلدة “هجين” قبل أيام.

في السياق أوردت قناة “روسيا اليوم” فيديو قالت إنه يظهر طائرات التحالف وهي تلقي بالقنابل العنقودية على “هجين” و”الشعفة”، حيث تعتبر القنابل العنقودية من أخطر أنواع الأسلحة المحرمة دولياً، والتي تتسبب بسقوط ضحايا كثر لكونها تضم الكثير من القنابل الصغيرة المتفجرة.

الأمم المتحدة كانت قد انتقدت غارات التحالف على “دير الزور” وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة “فرحان حق”: «نحن قلقون إزاء التقارير التي تشير إلى استمرار الأعمال العدائية والغارات الجوية في محافظة دير الزور، والتي أسفرت عن ضحايا وجرحى مدنيين».

اقرأ أيضاً: في حادثة نادرة الأمم المتحدة تنتقد أميركا في سوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع