“بالفيديو” الأئمة الأتراك عن المشاركين في العدوان على عفرين: «إنهم أحفاد محمد»

أطفال عفرين يفرون هربا من عدوان أحفاد "محمد الفاتح"!

الاحتلال العثماني يريد العودة إلى سوريا من جديد.. من يلجمه؟

سناك سوري-متابعات

«يارب إنهم جنودنا.. أحفاد محمد الفاتح وأبناء السلطان يافوز سليم»، بهذه العبارات افتتح أئمة المساجد الأتراك صلاتهم التي أقاموها لدعم الجنود الأتراك المشاركين في العدوان على عفرين السورية، ولمن لا يعلم فإن “محمد الفاتح” و”سليم الأول” هما من السلاطين العثمانيين الذين احتلوا الأراضي السورية قبل مئات الأعوام، ويبدو أن تركيا تريد استعادة سلطانهم اليوم.

الأئمة الذين رفعوا العلم التركي نادوا بدعاء واحد جاء فيه: «يارب إنهم جنودنا المجاهدين الذين يزأرون كالأسود، أحفاد محمد الفاتح، وأبناء السلطان يافوز سليم… إنهم الآن يسطرون صفحات أسطورة، من أجل دعوة مقدسة وعُلوية، في الخارج والداخل في وجه الأعداء والخونة الذين يطمعون في تلك الأرض. احفظهم يا رب»، بحسب الفيديو الذي نشرته صحيفة زمان التركية المعارضة.

اقرأ أيضاً: تركيا تكشف عن وجهها الاستعماري في عفرين

وهي ليست المرة الأولى التي تلمح تركيا بها إلى نيتها استعادة أمجادها العثمانية، فهي تلجأ في تحفيز جنودها بتذكيرهم بأصولهم العثمانية، سواء من خلال راية هذه الدولة التي تم إرسالها سابقاً إلى الجنود، أو حتى من خلال طهي وجبة الجيش العثماني الخاصة وتقديمها للمشاركين في العدوان على “عفرين”، مايوحي بدلالات خطيرة مايزال بعض السوريين يجهلون خطورتها وإلا لكانوا انفضوا عن مشاركة “تركيا” في عدوانها على المدينة السورية.

وماتزال تركيا ماضية في عدوانها على عفرين منذ الـ20 من شهر كانون الثاني الفائت، ما أدى لإزهاق أرواح مئات المدنيين وتهجير الكثر منهم ناهيك عن الإصابات وأعداد الجرحى.

اقرأ أيضاً: لتحفيز الجيش التركي.. قدموا له طعام الجيش العثماني!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *