بالصور: الرقابة طلبت إعفائها منذ 8 أشهر ومازالت على رأس عملها

الرقابة تقول يجب إعفائها والوزارة تضع الملف بالدرج.. تعرف على قصة مديرة النفوس!

سناك سوري- آزاد عيسى

حصل “سناك سوري” على كتاب رسمي موجّه من قبل الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش يطالب فيه إعفاء رئيسة السجل المدني في “المرجة” بالعاصمة السورية “دمشق”، المشكلة أن الكتاب الصادر مع بداية شهر شباط من العام الجاري لم ينفذ حتى اليوم، أي بعد مضي حوالي الـ8 أشهر على إصداره.

عدم تنفيذ مضمون الكتاب الرسمي للرقابة والتفتيش المعني الأول بمكافحة الفساد في البلاد، يتزامن مع حديث رئيس الحكومة “عماد خميس” و”حملته الجدية هذه المرة” بمكافحة الفساد والقضاء عليه.

وبغض النظر عن مضمون الكتاب وسبب طلب كف اليد الذي يحمل الكثير من الأخذ والرد، فإن عدم تطبيقه أو عدم توضيح سبب عدم تطبيقه من قبل وزارة الداخلية أمر يطرح الكثير من التساؤلات عن جدوى عمل الرقابة وتوصياتها ودورها وتأثيرها.

اللافت في الكتاب المتعلق بإعفائها من مهامها أنه ينص على فقرة تقول إن هذه المهمة تحتاج إلى (خبير/ة بالأحوال المدنية) وهو مايطرح سؤالاً حول إذا كان هذا المنصب يحتاج إلى خبرة فكيف تم تعيينها إذا فرضنا أنها تفتقد للخبرة!، ومن يتحمل مسؤولية التعيين وكيف تتم التعيينات وهل تراعي الخبرة قبل اتخاذ قرار التعيين؟!.

الكتاب يوحي بوجود الكثير من الخلل في عمل وزارة الداخلية وغيرها من المؤسسات الحكومية، ويوضح حجم ضعف دور الرقابة وأثر قراراتها وتوصياتها، فهل يكون فاتحة لإعادة النظر بدور الرقابة وبالكثير من القرارات؟!.

اقرأ أيضاً: “عماد خميس”: لدي متعة بمكافحة الفساد.. “دولة رئيس الحكومة خف علينا شوي”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *