انو لوك حبيتوه أكتر.. النائب الجعفري يضرب من جديد

الستوري الجدلية للنائب عبد الرحمن الجعفري-ناشطون

سوريون رداً على منشور النائب، يضعون صور دجاج ولحم وفواكه ويتسائلون: شو أكتر لوك اشتقتولوا؟

سناك سوري-دمشق

«شو أكتر لوك حبيتوه»، بهذه العبارة المرفقة بثلاث “لوكات” للبرلماني الشاب الدكتور “عبد الرحمن الجعفري”، عاد الأخير ليصبح تريند فيسبوك السوريين، الذين كانوا على وشك أن ينسوا صورة ابتسامة هوليود التي تفرد بها البرلماني الشاب داخل مجلس السعب وأثارت جدلاً كبيراً قبل أيام.

يشارك “عبود” صورة الستوري التي قيل إن “الجعفري” حذفها لاحقاً، لكن المتابعين الذين يمتلكون تقنية “سكرين شوت” كانوا أسرع، يقول “عبود” معلقاً على الصورة: «انت كعضو مجلس شعب شو يلي بخليك تعمل هيك ؟، يعني والله في حكي كتير بس مو عرفان شو قول آمنت بالله احسن شي».

بينما تعرض “داليا” على طريقة النائب “الجعفري” 3 صور الأولى للدجاج والثانية للفواكه والثالثة للكباب، وتعلق عليها قائلة: «شو رأيكم.. أنو لوك اشتقتولوا أكتر؟!»، في إشارة منها إلى اهتمامات غالبية السوريين الحالية المنصبة حول تأمين الطعام.

أما “وضاح” فكان تعليقه مختلفاً نوعاً ما، إذ قال معلقا على الصورة التي شاركها: «هاد عاساس عضو في مجلس الشعب، بهاد الظرف الراهن والمنعطف التاريخي والتحديات الكونية، انو لوك بمثلك وبمثل قضيتك أكتر»، في حين كانت بعض التعليقات أكثر إيجابية ورأت أن ما فعله النائب كان حرية شخصية.

اقرأ أيضاً: بعد أن أثار سيلفي النواب جدلاً… أخذناها قبل القسم

النائب لم يعلق على موضوع الصورة المتداولة بعد عبر صفحته في فيسبوك، إلا أن ما يلفت الأنظار أن “اللوك” الثاني الذي أورده في الستوري الجدلية، كان لهندامه حين أداء القسم الدستوري والذي ظهر فيه ببدلة رسمية و”كرافت” أخضر اللون، وهو ما لم ينتبه له غالبية المتابعين وإلا ربما لكانوا اختاروه، خصوصاً أن شعار حملة النائب المذكور كان “نصمد ولا نصمت”، وهذا ما يوحي بأنه سيكون أكثر مرونة في التعاطي مع الانتقادات التي تطاله.

بالتأكيد فإن “الجعفري” وبمعزل عن كونه نائباً فهو مواطن سوري حر بكيفية تعاطيه مع وسائل التواصل الاجتماعي، خصوصاً أنه طبيب أسنان ويشتهر بعمليات التجميل التي يجريها، وتعتبر وسائل التواصل الاجتماعي فرصة كبيرة له لترويج عمله، بالمقابل فإن الانتقادات الكثيرة التي طالته، تعكس مزاج الشارع الذي يبدو أنه حمل كل عتبه على مجلس الشعب بظهر النائب الشاب، على مبدأ المثل الشعبي القائل، “الحكاية مو حكاية رمانة، حكاية قلوب مليانة”.

اقرأ أيضاً: عارف الطويل يوجه رسالة لمنتقديه… هكذا علمتني أمي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع