انهض يا خالد الأسعد لترى كيف ينقبون عن آثار تدمر

التنقيب عن الآثار في تدمر بالآليات الثقيلة

تدمر … تنقيب عن الآثار بالجرافات

سناك سوري – دمشق

حصل سناك سوري على صور من مصدر معني في مدينة تدمر تظهر القيام بأعمال تنقيب جائر في المدينة الأثرية السورية التي كانت مقصداً للسياح من كل أنحاء العالم وتحتوي على إرث حضاري سوري عريق.
وتظهر الصور استخدام جرافة كبيرة في أعمال التنقيب وهو أمر محظور عالمياً، وغير متعارف عليه في “تدمر” مدينة خالد الأسعد الذي خسر حياته وهو يدافع عن آثار تدمر في وجه عناصر داعش.
“الأسعد” الذي وضع أسس التنقيب وقواعده وأشرف عليه لعشرات السنين في تدمر كان يقوم بالتنقيب عبر الأدوات البسيطة التي لا تحدث أي ضرر بالآثار (المعاول البسيطة) أو مايعرف بالقدوم والقظمة والرفش.
المصدر قال إن استخدام هذه الآليات الثقيلة يعد جريمة بحق الآثار السورية، وعبر عن استغرابه عن حدوث أعمال التنقيب هذه متسائلاً كيف تم التخطيط لها ومن خطط واتخذ القرار.

اقرأ أيضاً: الآثار تشكو البلدية للقضاء وتتهمها بالتعدي على تل أثري

أعمال التنقيب الجائرة والتي تمت في 6 تموز الفائت بحسب المصدر ذاته حيث نتج عنه تسليم قطعة أثرية لمتحف تدمر الوطني “لوحة نصفية لشخصين “وقد تعرضت لأذى كبير نتيجة طريقة التنقيب، حيث تم كسر جزء منها وتشويه الوجه المنحوت عليه بسبب طريقة التنقيب.
المصدر تحدث عن شبهات فساد ودعا لفتح تحقيق حول ماحدث والالتزام بقواعد التنقيب العلمية والابتعاد عن هذه الأساليب الجائرة، إضافة لمساءلة المعنيين عن طريقة التخطيط لهذا التنقيب وتنفيذه.
يذكر أن مدينة تدمر مسجلة على لائحة التراث العالمي تقع وسط سوريا وقد تعرضت لهجومين من عصابات داعش التي ارتكبت مذبحة فيها واعتدت على بعض آثارها قبل أن تستعيد الحكومة السورية السيطرة عليها وتحفظ هذا الإرث الحضاري السوري.

اقرأ أيضاً: مدير عام الآثار :”قلعة حلب” وحدها تحتاج 500 مليون لترميمها

اللوحة التي وُجدت في تدمر مؤخراً وقد تعرضت للضرر نتيجة التنقيب بآليات ثقيلة
التنقيب عن الآثار في تدمر بالآليات الثقيلة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع