انتخاب “العبدة” رئيساً للائتلاف و تعويض “مصطفى” برئاسة الحكومة المؤقتة

اجتماع الهيئة العامة للائتلاف المعارض _ انترنت

هيئة سياسية جديدة للائتلاف المعارض

سناك سوري _ متابعات

انتخبت الهيئة العامة للائتلاف السوري المعارض “أنس  العبدة” رئيساً للائتلاف خلفاً لرئيس الائتلاف السابق “عبد الرحمن مصطفى” الذي تم انتخابه رئيساً للحكومة المؤقتة التي شكلتها المعارضة في “غازي عنتاب” التركية .

حيث خرجت الهيئة العامة للائتلاف من اجتماعها في “إسطنبول” باختيار “ديما موسى” و”عبد الحكيم بشار” و “عقاب يحيى” نواباً لرئيس الائتلاف ، و “عبد الباسط عبد اللطيف” أميناً عاماً للائتلاف .

كما تم انتخاب هيئة سياسية جديدة للائتلاف ضمت “عبد المجيد بركات” “بدر جاموس” “محمد يحيى مكتبي” “جمال الورد” “نذير حكيم” “رياض الحسن” “هيثم رحمة” “عبد الأحد اسطيفو” “بهجت أتاسي” “هادي البحرة” “ياسر الفرحان” “فاروق طيفور” “سالم المسلط” “أحمد رمضان” “سليم الخطيب” “أمل الشيخو” “عبدالله كدو” “منذر سراس” “محمد سلو” .

فيما اعتبر “العبدة” أن قرار تحمّل المسؤولية لرئاسة الائتلاف لم يكن سهلاً ، و أضاف خلال منشور له عبر فايسبوك أنه سيخوض التحدي بدعم من يثق بحكمتهم و صلابة مواقفهم .

اقرأ أيضاً:الائتلاف المعارض ينتخب المرشح الوحيد لرئاسته!

وقد سبق لـ”العبدة” أن ترأس الائتلاف المعارض في الفترة ما بين آذار 2016 و أيار 2017 ، و يحظى “العبدة” بدعم من جماعة الإخوان المسلمين التي تسيطر على الائتلاف فيما أسس “العبدة” لنفسه “حركة العدالة و البناء” من العاصمة البريطانية “لندن” و يترأسها منذ تأسيسها عام  2006

أما “مصطفى” الذي تم اختياره لرئاسة الحكومة المؤقتة فقد بدأ حياته السياسية مع بداية الأزمة السورية عام 2011 و شارك في تأسيس “المجلس التركماني السوري” إلى أن تم تكليفه برئاسة الائتلاف مطلع العام الماضي عقب استقالة المعارض “رياض سيف” من المنصب و يحظى “مصطفى” بدعم من الحكومة التركية التي تمتلك نفوذاً واسعاً داخل الائتلاف المعارض.

اقرأ أيضاً:الائتلاف السوري المعارض يبحث عن رئيس … من يقبل؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع