انتخابات الرئاسة.. السوريون يدلون بأصواتهم في 43 دولة بينها فرنسا

رغم منع بعض الدول وتهديدات أخرى.. عشرات الآلاف أمام السفارة السورية في لبنان

سناك سوري-متابعات

بدأت صباح اليوم الخميس، عمليات انتخاب رئيس الجمهورية، للمواطنين السوريين المقيمين خارج البلاد، في مقر السفارات السورية، التي فتحت الصناديق عند الساعة الـ7 صباحاً بحسب التوقيت المحلي لكل بلد.

وتقام الانتخابات في نحو 43 دولة، هي “الامارات العربية المتحدة، باكستان، العراق، الصين، كوريا الديمقراطية الشعبية، ايران، الأردن، البحرين، الهند، رومانيا، التشيك، سويسرا، بلغاريا، روسيا، بيلاروسيا، قبرص، بولندا، أرمينيا، الأرجنتين، البرازيل، جنوب أفريقيا، الجزائر، السودان، تنزانيا، السنغال، كوبا، نيجيريا، السويد، مصر، الكويت، لبنان، اليابان، النمسا، فنزويلا، اسبانيا، عُمان ماليزيا، تشيلي، صربيا، إندونيسيا، أستراليا، فرنسا، موريتانيا.

القائم بالأعمال بالنيابة في السفارة السورية بالبحرين، “محمد إبراهيم”، قال وفق “سانا” إن «اللجنة الانتخابية المشكلة في السفارة لديها كامل التعليمات الناظمة بما يتعلق بفتح الصندوق والتأكد من خلوه من أي أوراق ثم إغلاقه بإحكام إضافة إلى تطبيق الشروط والقواعد الصحية المتبعة في البحرين للحد من انتشار فيروس كورونا».

وفي “سيدني”، قال “ماهر دباغ” القنصل الفخري لـ”سوريا” في “أستراليا”، إن العملية الانتخابية تنتهي عند الـ7 من مساء اليوم الخميس، لافتاً إلى توافد السوريين إلى مقر القنصلية للتصويت منذ صباح اليوم، وأضاف أن «الإجراءات تسير بكل سلاسة في القنصلية وسط تعاون من السوريين المقيمين في أستراليا».

السفير السوري في “بيلاروس”، “محمد العمراني”، قال إن «العملية الانتخابية ستستمر حتى الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي وفي حال اقتضت الضرورة سنقوم بتمديد فترة الاقتراع بالتنسيق مع وزارة الخارجية والمغتربين».

اقرأ أيضاً: سفارات سورية تفتح أبواب المشاركة بالانتخابات

كذلك في “التشيك”، بدأ السوريون بالتوافد للانتخاب بالسفارة السورية في “براغ”، وقالت “أميرة قرواني” القائم بأعمال السفارة السورية في براغ إن «العملية الانتخابية تجري بسلاسة وشفافية حيث يمارس الناخب حقه باختيار مرشحه في الغرفة السرية ومن ثم الإدلاء بصوته في الصندوق المخصص لذلك مع مراعاة كبيرة للإجراءات الصحية المتخذة للحد من انتشار فيروس كورونا وذلك بالتوافق مع القوانين التشيكية السائدة في هذا المجال».

ولا يختلف الأمر في “ماليزيا”، حيث قال القائم بأعمال السفارة السورية هناك، “تميم مدني”، إن «عملية الانتخاب تسير بيسر وسهولة مع مراعاة الاشتراطات الصحية لمواجهة فيروس كورونا»، مضيفاً أن «السفارة السورية في ماليزيا تغطي أيضا عدداً من الدول وهي الفلبين وتايلاند وبروناي دار السلام وسنغافورة».

السطات الماليزية، أبدت تعاونها من أجل إنجاز الانتخابات في مقر السفارة، وفق “مدني”، لافتاً لوجود صعوبات تعترض سير المشاركة بالانتخابات تتعلق بقرار فرض حظر التجوال والحد من الحركة في كل أرجاء ماليزيا لغاية تاريخ الـ 7 من حزيران نظراً للارتفاع الكبير بأعداد المصابين بوباء “كوفيد 19” مؤخراً.

وإلى “طوكيو”، قال “محمد حسنين خدام”، القائم بأعمال السفارة السورية هناك، إن «السفارة كانت قد أنجزت كامل الاستعداد لإجراء الاستحقاق الوطني والدستوري بكل يسر وفقا لأحكام قانون الانتخابات وتعديلاته وتعليمات اللجنة القضائية العليا علماً أن أبواب السفارة مفتوحة أمام السوريين حول أي استفسار حول العملية الانتخابية».

بدوره السفير السوري لدى “الصين”، “عماد مصطفى”، قال إنه كان أول مواطن سوري يدلي بصوته، وأضاف: «أعداد الجالية السورية فى بكين ضئيلة إلا أن الجالية الأكبر متمركزة فى مدينتى “كوانجو و يوو”، نتوقع وصول ممثلين عن هذه الجالية فى وقت متأخر من الظهيرة وبعد الظهيرة».

القائم بأعمال السفارة السورية في “جاكرتا”، “عبد المنعم عنان”، قال إنهم اتخذوا كافة التدابير الاحترازية من فايروس كورونا، مضيفاً أن عمليات الاقتراع مستمرة حتى الـ7 مساء بالتنسيق مع أجهزة الأمن الإندونيسية.

اقرأ أيضاً: رئيس مجلس الشعب يحدد موعد الانتخابات الرئاسية وإجراءات الترشح

ورغم تفشي وباء كورونا في “الهند”، إلا أن الناخبين السوريين حضروا إلى مقر السفارة في “نيودلهي”، للمشاركة بالانتخابات، بحسب ما قاله السفير السوري في “الهند”، “رياض عباس”، وأضاف أن السفارة كانت قد جهزت كل مستلزمات العملية الانتخابية من صناديق الانتخاب والغرف السرية والمطبوعات واللوائح الانتخابية وغيرها من اللوازم اللوجستية المطلوبة.

السوريون المقيمون في “باكستان”، سيكون بإمكانهم الانتخاب في مقر السفارة السورية في “إسلام أباد”، وقال الوزير المفوض “مازن عبيد”، القائم بأعمال السفارة السورية هناك، إن أبناء الجالية السورية في باكستان يتوافدون للإدلاء بأصواتهم في الاستحقاق الرئاسي باعتباره حقاً وواجباً دستورياً.

أما في “إيران”، قال السفير السوري هناك “شفيق ديوب”: «بالنسبة لنا كلجنة انتخابات وسفارة نحن على مسافة واحدة من جميع المرشحين وسنعمل بشفافية ونزاهة ودقة لتأمين سلاسة هذه الانتخابات لإتاحة الفرصة أمام المواطنين المقترعين لاختيار من يرونه أكفأ لشغل منصب رئيس الجمهورية للمرحلة القادمة».

وفي “لبنان”، اجتمع عشرات آلاف السوريين للمشاركة في الانتخابات، أمام السفارة السورية في “لبنان”.

وانطلقت اليوم أعمال انتخاب رئيس البلاد للسوريين المقيمين في الخارج، رغم إعلان كل من “تركيا” و”ألمانيا” منعهما إجراء الانتخابات السورية على أراضيهما، ورغم تهديدات رئيس حزب “القوات اللبنانية” “سمير جعجع“، على أن تتم عمليات الانتخاب للسوريين في الداخل يوم الأربعاء القادم 26 أيار الجاري.

اقرأ أيضاً: ألمانيا تمنع انتخابات الرئاسة .. واغتيال مسؤول بالإدارة الذاتية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع