الرئيسيةسناك ساخر

اليوم العالمي لداء الكلب.. انتبهوا من “العوعو”

على قد ما انعضينا من "الكلبانين" صرنا "نكلب" على شقفة خبز وربع مقعد بسرفيس

“ليك كيف كلبان”. العبارة التي نستخدمها للتعبير عن شخص شره للطعام أو الملذات بمختلف أنواعها بما فيها “النقود”. بعبارة أخرى هذا الـ”كلبان” غالباً تعرض لعضة قوية من “عوعو شارد”. أو كلب شارد.

سناك سوري-رحاب تامر

على الأرجح ظنكم العاطل “المتحرر من قيود مكافحة الجرائم المعلوماتية” أخدكم على شي تاني “مش رح قولو”. لذلك دعوني أنقذكم من خيالاتكم وأخبركم بأن اليوم الأربعاء 28 أيلول. يصادف اليوم العالمي لداء الكلب. (الله يبعدنا عنو وعن كل الكلبانين المصابين فيه مجازياً قادر يا كريم).

الشخص “الكلبان” بتظهر عليه العديد من الأعراض مثل الحمى “خصوصاً إذا دفع فوق الإمكانات المتاحة”، والصداع والغثيان، والهياج “يالطيف كلو إلا يهوج”. وهناك القلق والارتباك وفرط النشاط لدرجة إنو ممكن يصير يوصل ليلو بنهارو ويبطل ينام ويسهر للساعة 3 الفجر!.

“الكلبان” الذي نتحدث عنه في مادتنا هذه مختلف كثيراً عن المصاب بداء الكلب نتيجة عضة “كلب شارد”. لأن الحياة أحياناً تضع أمامنا “عوعوات جمع عو” يرتدون ملابس أنيقة، وعلى قد ما بيعضوا فينا ليل نهار ونهار ليل. منتحول لضحايا “كلبانين”. شوي “منكلب” عالخبز، وشوي “على ربع مقعد بسرفيس”، وشويات على وقية لحمة وهيك بتمضى حياتنا كلب بكلب.

اقرأ أيضاً: صناعة “الدخيلو” فن يحترفه كثيرون في سوريا

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى