«اليرموك» ينفض غبار الحرب.. و«أول الرقص» ترحيل الأنقاض

"مخيم اليرموك"

العمليات ستشمل فتح عدد من الطرقات تمهيداً للبدء بإعادة الإعمار

سناك سوري-رصد

انطلقت في “مخيم اليرموك” جنوب العاصمة “دمشق”، أعمال إزالة الأنقاض وترحيلها بالإضافة إلى فتح الطرقات داخل المخيم.

المرحلة الأولى من العمليات وبحسب المعلومات بدأت من شارع “لوبية” و”كوسكو” و”بلدة اليرموك” باتجاه “البطيخة”، حيث سيتم لاحقاً فتح الشوارع الرئيسية، تمهيداً لإعادة الخدمات الأساسية إلى المخيم.

وتعمل عدد من لجان المحافظة بالإضافة إلى عدد من اللجان الفلسطينية على إنجاز العمل بأسرع وقت ممكن تمهيداً لإعادة تأهيل المخيم.

ويعتبر “مخيم اليرموك” من الأحياء المكتظة بالسكان حيث كان يضم قبل بدء الحرب حوالي 160 ألف نسمة، وفقاً لإحصائيّات الأمم المتّحدة.

وكان مدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية في دمشق، السفير “أنور عبد الهادي” أكد في تصريحات سابقة أن إعادة إعمار المخيم تحتاج لأموال طائلة، لافتاً إلى أن التنسيق قائم بين الحكومة السورية والدولة الفلسطينية بالإضافة إلى “اللجان الفلسطينية” المتواجدة في “دمشق” لتسريع عملية إعادة التأهيل، وعودة الأهالي.

وأعادت القوات الحكومية سيطرتها على “المخيم” وعدد من بلدات جنوب “دمشق” بعد عملية عسكرية شهر أيار من العام الجاري.

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *