الوسط الفني ينعى المخرج محمد فردوس أتاسي صاحب الملاك الثائر

المخرج محمد فردوس الأتاسي - فيسبوك

جمانة مراد: الموت فجعني بأستاذي … شكران مرتجى: أنتَ اللوحة الناقصة

سناك سوري – دمشق

توفي المخرج “محمد فردوس أتاسي” اليوم الأحد، عن عمر ناهز 79 عاماً بعد أيام من دخوله العناية المركزة إثر معاناته من مضاعفات فيروس كورونا.

ونعت “وزارة الإعلام السورية” المخرج “أتاسي” عبر صفحتها في “فيسبوك”، الذي رحل عن الحياة بعد نحو 50 عاماً على بدء مشواره الفني، وكتبت: “وزارة الإعلام” تنعى المخرج “محمد فردوس أتاسي” الذي وافته المنية عن عمر ناهز 79 عاماً.

اقرأ أيضاً: فنانو سوريا والعالم العربي ينعون حاتم علي

كما نعى الوسط الفني المخرج “أتاسي” حيث كتبت الفنانة “جمانة مراد” عبر “انستغرام”: «بعدو الحزن عم بدق بوابنا، أول ما بلشت حاول اطلع منه رجع وفجعني بموت معلمي الأستاذ المخرج محمد فردوس اتاسي الصديق الاخ والأب الحنون الطيب صاحب المواقف الرائعه التي لاتنسى، ستبقى دائماً في قلوبنا وذاكرتنا بروحك الطيبه وأعمالك التي لا تنسى، لا اعتراض على قدر الله وإنا لله وإنا إليه راجعون، الله يرحمك، ويجعل مثواك الجنه في الفردوس الأعلى يافردوس».

من جهتها، قالت الفنانة “شكران مرتجى” عبر “فيسبوك”: «هل يتقصد هذا الوباء مهاجمة الطيبين.. هل يتقصد أن يحاربهم وهم من بالحب متدرعين.. أعلم أنا هذا قدرهم وإنا لله وإنا إليه راجعون، ولكن الوجع كبير وقلوبنا صغيرة.. أستاذي وصديقي الكبير صاحب القلب الطيب، والبصمة المميزة في الدراما أيها المحكوم دروبنا تزداد ضيقاً.. من سيحصد البيادر؟.. ستبقى في مذاكرتنا العائلية، وفي فننا أنت اللوحة الناقصة الأستاذ المخرج محمد فردوس أتاسي.. الله يرحمك».

من ناحيته، نعى الفنان “أيمن زيدان” المخرج “أتاسي” في منشور له في “فيسبوك”، قائلاً: «الصديق والمخرج محمد فردوس أتاسي وداعاً ولروحك النبيلة كل الرحمة».

وكتبت الفنانة “سلاف فواخرجي ” في منشور: «الرحمة لروح المخرج الكبير محمد فردوس أتاسي .. خالص العزاء لعائلته وأصدقائه ومحبيه».

كما نعى المخرج “المهند كلثوم” “أتاسي” في منشور له عبر صفحته في “فيسبوك”، قائلاً: «وداعاً المخرج “محمد فردوس أتاسي” .. الرحمة لروحك».

ودخل الراحل “أتاسي” إلى العناية الفائقة في أحد المشافي قبل أيام بسبب تدهور حالته الصحية ونقص الأكسجة في دمه بسبب مضاعفات فيروس كورونا.

المخرج السوري غاب عن الأضواء منذ ما يقارب 7 سنوات، ويعود آخر عمل أنجزه إلى عام 2013 وتحديداً مسلسل “وطن حاف”.

الراحل ابن محافظة “حمص” ولد عام 1942 ودرس بـ”المعهد العالي للفنون” في “براغ” بـ”تشيكوسلوفاكيا” وتخرج منه بدرجة ماجستير عام 1970 لتكون أول أعماله مسرحية “الغرباء لا يشربون القهوة” وافتتح بها مهرجان دمشق المسرحي عام 1971، وانتسب إلى “نقابة الفنانين السوريين” في العام نفسه.

يعد “محمد فردوس أتاسي” هو من أهم المخرجين في الوسط الفني السوري خلال ما سمي بـ”العصر الذهبي” ونال على ذلك لقب “شيخ المخرجين السوريين، اهتم “أتاسي” بأعمال دراما التلفزيون منذ عام 1972 وأخرج العديد من المسلسلات منها “البيادر” عام 1976، و”الدروب الضيقة” عام 1980، و”امرأة لاتعرف اليأس” بـ1987، تلاه مسلسل “الطبيبة” عام 1988.

في فترة التسعينات أخرج مسلسل “نهاية اللعبة” عام 1990، و”العروس” 1992 ، و”المحكوم” بـ1995، ثم مسلسل “مذكرات عائلية” عام 1998، وخلال العام 1999 أخرج مسلسل “ثلوج الصيف”، ثم “الملاك الثائر” في 2006، بالإضافة إلى أعمال أخرى منها “اللوحة السوداء”، “الهروب إلى القمة”، “تمر حنة”، “ياقوت الحموي”، “أحلام منتصف الليل”، وغيرها.

اقرأ أيضاً: فنانون خسرتهم الدراما السورية خلال السنوات العشر الماضية

وعمل “الأتاسي” مدرساً في “المعهد العالي للفنون المسرحية” في “دمشق” لأكثر من 10 سنوات، وكان عضواً في لجان التحكيم بكثير من المهرجانات الدولية في “براغ” و”القاهرة” و”تونس” و”المنامة.”

خلال عام 2018 اختارت “وزارة الثقافة السورية” محمد فردوس الأتاسي” من ضمن المبدعين السوريين الـ 12 المكرمين خلال احتفالية “يوم الثقافة السورية” لما صنعه من أعمال إبداعية لاقت نجاحاً لدى الجمهور.

نال “محمد فرددوس الأناسي” العديد من الجوائز الذهبية والفضية والبرونزية من “إيران”، و”مصر”، و”تونس”، و”تشيكو سلوفاكيا”، بالإضافة إلى العديد من شهادات التقدير في “سوريا” عن أعماله الدرامية.

اقرأ أيضاً: فنانون سوريون يودعون الفنان المصري يوسف شعبان

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع