الوزارة: “بكر بكر” قدم طلب إعفاءه ونعمل على تأمين خدمة إنترنت “بنوعية عالية”!

يبدو أن هناك خلافاً كبيراً في وزارة الاتصالات حول المدير السابق “بكر بكر” والتصريحات المتناقضة تكشف الكثير.. لكن الأهم أن أحد المدراء الجدد يعد بتقديم خدمة إنترنت عالية جداً!

سناك سوري-متابعات

يبدو أن وزارة الاتصالات تعيش خلافاً بين قطبين فيها أحدهم يميل إلى الوقوف بجانب مدير الاتصالات السورية السابق “بكر بكر”، والآخر يميل إلى اتهامه أو على الأقل الوقوف ضده، هذا ما تعكسه التصريحات الأخيرة للوزارة ومدرائها.

فقد نقل موقع “الوطن أون لاين” يوم الثلاثاء الفائت عن مدير الهيئة العامة للشركة السورية للاتصالات “ناظم بحصاص” تأكيده صدور قرار بإنهاء تكليف “بكر”، موضحاً أنه لم يتم تعيين بديل عنه، وأضاف: «مجلس إدارة الشركة السورية للاتصالات سيجتمع غدا لتكليف البديل»،

في حين نقلت صحيفة “الوطن” اليوم الخميس عن مصدر في وزارة الاتصالات قوله إن «الهيئة العامة للشركة السورية للاتصالات التي يرأسها وزير المالية “مأمون حمدان” قد وافقت على الطلب المقدم من “بكر” لإعفائه من مهامه كمدير تنفيذي للشركة».

فلماذا كل هذا الغموض الذي يكتنف الموضوع، ولماذا لا يحق للمواطن الإطلاع على تفاصيل ما حدث، خصوصاً أن الأمر يتعلق بمعاناته خلال الفترة الماضية من انخفاض جودة خدمة الإنترنت المقدمة إليه بموجب اشتراك شهري يدفعه دون أن يحصل على خدمة لائقة، ناهيك عن قصة اختلاس المليارات التي تم الحديث عنها.

اقرأ أيضاً: في موضوع مدير الاتصالات والمليارات “الشعب بدو الحئيئة”!

ولعلّ الأمر الوحيد الذي اتفق المصدران في الوزارة عليه هو أن الأخيرة لم تقم بتعين بديل عن “بكر” حتى ساعة إعداد هذا الخبر، في حين كشفت مصادر “الوطن” أنه تم تكليف “منير عبيد” مديراً للإدارة التجارية خلفاً للمدير السابق “أحمد سنبل” الذي كان أحد المدراء الذين حُجز على أموالهم، وقال “عبيد” في أول تصريح له بعد استلامه المنصب: «تم العمل على وضع خطة طموحة واعدة سيتم العمل على تنفيذها في المرحلة المقبلة.. بالإضافة إلى تأمين خدمة الإنترنت بنوعية عالية جداً»، “وعينوا خيراً”.

وسبق أن أثيرت الكثير من الشائعات عقب نشر صحيفة “تشرين” خبراً بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لتسعة من مدراء السورية للاتصالات بينهم مديرها السابق “بكر بكر”، ليتداول نشطاء الفيسبوك خبراً عن حدوث عمليات فساد كبيرة تُقدر بـ100 مليار، وهو ما نفاه مصدر في الاتصالات وقال إنه لا يعرف من أين أتى هذا الرقم، في حين ألمحت مصادر خاصة لـ”سناك سوري” من داخل مجلس الشعب بأن في الأمر فساداً كبيراً انتهى «بطريقة حبية».

يذكر أننا أجرينا اتصالات مع مختلف الأطراف المعنية بهذا الموضوع، حيث رفض بعضها التعليق، ولم يجب البعض الآخر على الاتصالات.

اقرأ أيضاً: وزير المالية يحجز على أموال مدير عام السورية للاتصالات و8 مدراء فيها!

                                           خبر موقع الوطن أون لاين يوم الثلاثاء الفائت
                                           خبر صحيفة الوطن المحلية اليوم الخميس

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع