الهيئة العليا للمفاوضات للشعب: نحنا بدنا مصلحتكن

سناك سوريا – متابعات

نشرت “الهيئة العليا للمفاوضات” المعارضة بيانها الختامي عن مؤتمر جنيف 8  يوم أمس حيث قالت فيه بأن موقفها من الحوار مع وفد الحكومة السورية يقوم على «إنهاء الكارثة الإنسانية وتأمين البيئة الآمنة والمحايدة والتي تسمح بعودة السوريين إلى بلدهم عودة كريمة، والوصول إلى التغيير الجذري الديمقراطي الشامل والعميق». (حيث يشمل هذا التغيير كل الطرف الآخر ولا قبول لأي شخص لا يريدنا وغير هيك ما بدنا). سناك سوري

اقرأ أيضاً: حسن عبد العظيم ينعي الهيئة العليا للمفاوضات!

وأضافت الهيئة في بيانها وتبريراً للتعنت الحاصل من قبل في بعض نقاط التفاوض: «ولا يغيب عنا إطلاقاً أن كل العمليات التفاوضية تقوم على مبدأ التوافق، ولكننا نناضل لكي تكون كلمة الشعب السوري هي العليا وأن تعود السلطة له، وذلك عبر تطبيق القرار 2254 بحذافيره ودون أيّ شروط مسبقة». ( لا واضحة التضحية وعدم وضع أي شروط مسبقة وخصوصاً في ما يتعلق بشخوص بالطرف الآخر، حرام هالشعب كلو بيكذب باسمو وما عم يشوف شي). سناك سوري.

اقرأ أيضاً: وثيقة دي ميستورا تقترح “جيشاً دستورياً”…والمعارضة تحذف كلمة “العربية” من اسم سوريا

وفيما قالت الهيئة في الحديث عن مستقبل التفاوض والجولة المقبلة من جنيف: «الأسبوع المتبقي من جولة جنيف الحالية هو فرصة جدية لبدء المفاوضات المباشرة، وندعو الحكومة السورية إلى الانخراط الجدي فيها. ونتعهد لشعبنا السوري بأننا سنبذل قصارى جهدنا لتحقيق أهدافه ومطالبه ومصالحه». ( فعلاً رح تبذلو قصارى جهدكن بتعقيد هالشعب انتو والطرف الآخر والعمل على الزمن وهدر الوقت).

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع