النيران تلتهم ريف “اللاذقية”.. والأهالي يتهمون التفحيم والتنقيب عن الآثار!

الحرائق في ريف "اللاذقية" "ناشطون"

السيناريو ذاته يتكرر.. الحرائق تلتهم مساحات حراجية واسعة والفاعل يبدو أنه لن يُمسك!

سناك سوري-اللاذقية

شهدت محافظة “اللاذقية” مساء أمس اندلاع عدة نيران في “سهل البقعة” و”جبل الأربعين” و”قلعة المهالبة”، في حين عملت فرق الإطفاء على إخماد النيران التي ما تزال مستمرة بالاشتعال.

أهالي المنطقة عملوا إلى جانب فرق الإطفاء في محاولة للسيطرة على الحريق دون أن يمتد ليلتهم المزيد من البقع الخضراء والأراضي الزراعية المتاخمة لمكان اندلاع الحريق، في حين عرقلت قوة الرياح وتغيير اتجاهها السريع عملية الإطفاء.

“سليمان” وهو أحد أهالي المنطقة يرجح أن يكون التفحيم السبب الرئيسي للحرائق التي لا يرى أنها بريئة الحدوث أبداً، يضيف: «ليس التفحيم وحده السبب، هناك أيضاً عملية التنقيب عن الآثار التي يقوم بها بعض الأشخاص بعيداً عن الأعين في محاولة منهم لسرقتها، وللأسف فإن تلك الحرائق تتم حتى بالتعاون مع بعض الجهات النافذة التي تُغطي على أولئك الأشخاص».

“باسم دوبا” رئيس دائرة الحراج في زراعة “اللاذقية” قال في تصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية إن سرعة الرياح وانخفاض الرطوبة تسببا بسرعة انتشار الحرائق، مؤكداً أن قوات الإطفاء تعاملوا مع الحريق بنسبة 80%، في حين بقيت أجزاء محدودة من النيران يتم التعامل معها.

المنطقة ذاتها كانت قد شهدت حريقاً هائلاً في مثل هذا الوقت من عام 2016، وقد أدى إلى تدمير آلاف الأشجار الحراجية والزراعية، في حين أكد محافظ “اللاذقية” آنذاك “إبراهيم السالم” أن التحقيقات لن تتوقف قبل الإمساك بالفاعلين، لكن يبدو أن التحقيقات توقفت قبل ذلك بكثير، وقام الفاعلون بتكرار السيناريو ذاته الآن.

اقرأ أيضاً: النيران تلتهم أراضي “وادي النصارى” وأصابع الاتهام نحو تجار البناء

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *