النواب متعاطفين مع المواطن (يكتر خيرهم).. ومشفى من دون خافض حرارة .. عناوين الصباح

أدام الله تعاطف النواب

سوريون يقترحون بديلاً عن زيادة الراتب، طبيب أجرى شقاً في رقبة مريضة لا تحتاجه، المبرومة للناس الأكسترا، والحلبيون يحجون في مدينتهم

سناك سوري – متابعات

ملّ السوريون وهم بانتظار زيادة الراتب التي لا يبدو أنها ستأتي على المدى المنظور، لذلك فإن البعض منهم اقترح على الحكومة إلغائها مقابل تحويل الراتب الحالي من شهري إلى أسبوعي، وحتى تقتنع الحكومة بفكرتهم هذه، فإن غالبية السوريين سيديرون ظهرهم للعيد وأيامه، (وبلا هم بلا وجع قلب).

على سيرة العيد، وفي “حماة” اضطر البعض للجوء إلى البالة والأسواق الشعبية وصنع بعض الحلويات في المنزل من أجل عدم حرمان الأطفال من الحد الأدنى من بهجة العيد، في حين تحايلت نساء أخريات بشراء ملابس تصلح للعيد والمدرسة معاً. (الفداء، نسرين سليمان).

أما في “حمص” فقد شهدت الأسواق حركة نشطة من الأهالي، ولكن من دون نشاط في حركة البيع، حيث أن معظم المواطنين يصطدمون بالأسعار المرتفعة، مقارنة بقدرتهم الشرائية الضعيفة فيضطرون لشراء الضروريات فقط، ومنها شراء مستلزمات صناعة الحلويات في المنزل. (الوطن، نبال ابراهيم).

اقرأ أيضاً: مجلس التعليم العالي يلغي التكميلية.. “تركيا” و”أمريكا” يتفقان على “سوريا”

نواب الشعب متعاطفون مع المواطن المظلوم (يكتر خيركم)

تضامن بعض أعضاء مجلس الشعب مع المواطن “المنتوف”، حيث اعتبر النائب “بطرس مرجانة” أن المواطن مظلوم بسبب دخله القليل مقارنة بارتفاع الأسعار، مؤكداً وجود تقصير حكومي في ضبط الأسواق وضبط سعر الصرف، بسبب غياب المنهجية عن عمل الحكومة.

النائب “عائدة عريج”، أشارت لعدم وجود نية لدى الحكومة لمحاسبة المحتكرين والعمل وفق مبدأ العقاب والثواب (يمكن انتقلت العدوى من المجلس للحكومة، حيث أن المجلس كمان لا نية لديه لمحاسبة الحكومة، وكلو بيطلع براس المواطن)، معتبرة أن هناك ضعفاً في مؤسسات التدخل الإيجابي، بسبب قلة منافذ البيع وهدر نفقات إدارية باعتبار ان إدارة تلك المؤسسات ليست اقتصادية كما قالت.

من جهته دعا زميلها “موعد ناصر” الحكومة للبحث عن السبل الكفيلة بالتخفيف عن كاهل الموطن وتمكينه من الاستمرار في الحياة (لأن الحالة صارت صعبة كتير يا حكومة)، منتقداً الأخطاء التي ارتكبتها الحكومة في سياسة الاستيراد، التي استفاد منها التجار، وتحكموا بالأسعار، وكذلك غياب الرقابة قبيل عيد الأضحى، وحمل الفريق الاقصادي المسؤولية عن ذلك.(شو استفاد المواطن).

أما فيما يتعلق بالمجلس الذي لا يزال أعضاؤه ينعمون بالعطلة، فقد دافع “ناصر” عنه (ما حدا بقول عن زيته عكر)، باعتبار أنه يقوم بدوره الرقابي وفق الدستور، إضافة إلى المحاسبة في حال استوجب الأمر، (يعني طالما عم تتهموا الحكومة بالتقصير وارتكاب الأخطاء والمجلس صرلو 3 سنين، معناها المجلس ما عمل شي مع هالحكومة). (الوطن، محمد منار حميجو).

اقرأ أيضاً: مجلس الشعب يصحو في آخر أيامه و ينتفض ضد الحكومة !

الأوقاف تطالب ببدل أجار مكاتب توقفت بسبب الحرب

طالب عدد من شاغلي مكاتب تعقيب المعاملات البالغ عددها 21 مكتب، والواقعة في بناء ضمن المنطقة الصناعية في “درعا” بإعفائهم من بدلات الأجار التي تطالبهم بها مديرية الأوقاف مالكة البناء، عن السنوات التي خرجت فيها تلك المكاتب عن الخدمة، منذ عام 2012 وحتى الآن، بسبب ظروف الحرب، حيث تراوحت تلك المبالغ ما بين 180 و270 ألف ليرة للمكتب الواحد بحسب موقعه.

“ياسر الحريري” رئيس جمعية معقبي المعاملات طالب بإنصاف المعقبين وإعفائهم، خاصة أنهم سيقومومن بترميم تلك المكاتب التي تعرضت لأضرار كبيرة على حسابهم الخاص، بسبب عدم حصولهم على تعويض للأضرار، بينما أشار “أيمن الضماد” رئيس المكتب الإداري والقانوني في اتحاد الحرفيي إلى مراسلة محافظة “درعا” عن طريق “فرع حزب البعث العربي الاشتراكي”، (يعني ما بصير المراسلة بشكل مباشر) من أجل النظر في الأمر، خاصة وأن توقفهم عن العمل كان لأسباب خارجة عن إرادتهم.(تشرين، وليد الزعبي).

المبرومة الاكسترا بـ15 ألف .. (الله يخليلنا كعك البيت)

أشار “محمد الإمام” ممثل جمعية صناعة الحلويات، إلى قلة الإقبال على شراء الحلويات قبيل العيد بسبب ارتفاع أسعار الأنواع الجيدة حيث يصل سعر كيلو المبرومة نوع إكسترا إلى 15 ألف ليرة، بينما تتراوح أسعار التواصي بين 13 -17 ألف ليرة، بسبب ارتفاع سعر المكونات وخاصة الفستق الحلبي (15 ألف ليرة). (من إيش بتشكي حلويات البيت، أخف عالمعدة وعالجيبة).

“الإمام” لفت لوجود أنواع شعبية من رتبة الألف ليرة، وأنواع جيدة 5 آلاف ليرة، بينما الممتازة 12 ألف، إضافة للاكسترا، مع وجود أنواع معدة للتصدير حيث يقدر الإنتاج اليومي بحوالي 150 طن من كافة الأنواع. (الشعب بحب الأنواع الشعبية، وخلوا الأكسترا والتواصي للناس الأكسترا)، ( الوطن، محمود الصالح).

“حلب”: تأدية مناسك الحج

قام طلاب معهد جامع “زكي باشا”، في مدينة “حلب” بتأدية رمزية لمناسك الحج في صحن “الجامع الأثري”، رداً على حرمان “السعودية” للسوريين من تأدية تلك المناسك في”مكة” و”المدينة المنورة” للعام الثامن على التوالي. ( فيسبوك).

نتائج التكميلية خلال أسبوعين

نفى وزير التربية “عماد العزب” ما تم تداوله عن تأجيل العام الدراسي، متوقعاً صدور نتائج امتحانات الدورة التكميلية التي انتهت من دون عقبات كما قال، خلال أسبوعين.

“العزب” جزم بأن التدقيق في الاعتراضات على نتائج الدورة الأولى والتي تجاوز عددها 39700 اعتراض، تمت بمنتهى الأمانة حتى بأدق التفاصيل مشيراً لاستفادة 326 طالب وطالبة من هذا التدقيق من ضمنهم الطالب الذي كتب بلون مختلف حيث تم تثبيت علامته ومعاقبة المسؤولين عن الخطأ، مؤكداً استعداد الوزارة لسماع أي اعتراض حتى بعد انتهاء المدة القانونية للاعتراضات، متمنياً أن تكون جدية. ( الوطن، محمود الصالح).

اقرأ أيضاً: “سوريا”.. طالب يرسب رغم أن مجموعه يفوق 85%.. ويناشد التربية إنصافه

بعد 5 أشهر دليل للموظف وآخر للمواطن.. لم يبصرا النور

مرت 5 أشهر على انعقاد مؤتمر “تبسيط الإجراءات حق وواجب في عملية تحديث الإدارة القضائية” الخاص بوزارة العدل في شباط الماضي، والذي أوصى يومها بإنجاز أدلة عمل موحدة للموظفين، في كافة العدليات، خلال شهر ونصف، إضافة لتصميم دليل استرشادي للمواطن بعنوان “كوة العلاقة مع المواطن”، خلال شهرين كحد أقصى، دون أن يبصر هذين الدليلين النور، حتى الآن، وهو ما دفع الإعلام للتساؤل أين أصبحت وزارة العدل في مشروعها هذا؟. (المهم أول خطوة تبع الإعلان انحطت بيضل العترة عالتنفيذ). ( البعث، نور ربيع).

طبيب يجري شقاً في الرقبة لمريضة، لم تكن تحتاجه في مشفى حاصل على شهادة الجودة

قام أحد أطباء الإسعاف في مشفى حكومي حائز على شهادة الجودة، بإجراء شق في رقبة إحدى المريضات وهي فتاة عمرها 14 عام، بعد تشاوره مع مشرف القسم، ليتبين لذوي الفتاة بعدها عدم وجود حاجة لمثل هذا الإجراء الخاطئ بحسب ردة فعل الطبيب المشرف. (شق بالرقبة بينعمل وما إلو داعي، يا هيك الجودة يا إما بلا).

المفارقة الأكبر تمت بتخريج الفتاة بعد تضميد جرحها بشاش ولاصق طبي فقط، من دون خياطته، (لإيش الإسراف)، لتقوم العائلة بعدها بإجراء عدة اتصالات والتوسط لدى إدارة المشفى لإعادة استقبالها مرة ثانية وإجراء الخياطة، (فوق الموت عصة قبر)، ليقوم أطباء الإسعاف بمعاتبة أهل المريضة على تقديمهم شكوى إلى إدارة المشفى باعتبار أن الأمر بسيط. (عنجد عيب عليهم، هوي شقفة جرح بالرقبة ما كان إلو لازمة، محرزة شكوى كرمالو).

المشفى الحاصل على شهادة الجودة، كان قد افتقر لخافض الحرارة الذي احتاجته الفتاة قبل إجراء الشق، ليضطر ذويها لتأمينه من الخارج. (كمان هيدا بسيط و عادي ما).( الوطن، محمد راكان مصطفى).

“دير الزور”: 100 طبيب فقط

أشار “بشار شعيبي” مدير صحة “دير الزور” لوجود نقص كبير في أعداد الأطباء، والبالغ عددهم 100 طبيب فقط للقطاعين العام والخاص، من أصل 1117 طبيب وطبيبة كانوا قبل الأزمة، في ظل عدم عودة أطباء المحافظة إليها، سواء كانوا مقيمين أو أخصائيين، بينما يقوم طلاب الاختصاص بالمفاضلة على فرع أقل في محافظات أخرى كي لا يعودوا، في حين توفرت بعض أنواع الدواء، وتناقصت الأدوية المفقودة من 90 صنف إلى 30 صنف (الحمد لله).( الفرات، اسماعيل النجم).

الرياضة

يلتقي اليوم المنتخب السوري لكرة القدم بنظيره العراقي في الساعة العاشرة والنصف ضمن بطولة غرب آسيا،  فيما يمكن وصفه بمباراة حفظ ماء الوجه بعد سلسلة النتائج المخيبة خلال البطولة التي كان المنتخب مرشحاً للظفر بها لكنه خسر في أولى مبارياته مع لبنان وتعادل في الثانية مع اليمن وأصبحت آماله بالتأهل شبه معدومة.

اقرأ أيضاً: “فجر ابراهيم” استقال.. التصدير على “أميركا” شغال.. والراتب “عميولول”.. عناوين الصباح

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع