الرئيسيةمعلومات ومنوعات

النقرس أو داء الملوك.. أخطاء شائعة ونصيحة ذهبية

اللحوم تحرض النقرس.. (نقرسنا بخير الله أعلم)

مرض النقرس أو كما يسمى داء الملوك، لأنو انتشر عند الملوك والسلاطين يلي كانوا (يخمخمو) أكل كتير. ومنها اللحوم يلي بينتج عنها ارتفاع بحمض البول بالدم وبالتالي يحرض النقرس، يُحرض ولا يسبب.

سناك سوري-استشارات طبية

أكتر مكان شائع للإصابة بالنقرس هو إبهام القدم حيث يشعر المريض بألم مبرح، يوقظه من النوم. مع احمرار وتوذم بالمفاصل (يعني المريض بيقول الله لا يدوقها لعدوي).

حمض البول أو اليوريك أسيد موجود عند الإنسان بشكل طبيعي، ولما يرتفع بالدم ممكن يعمل نوبة نقرس وممكن لا.

الخطأ الشائع يلي بيجي كتير، والله يا دكتور عملت تحاليل لاتطمن طلع حمض البول عالي، فصرت آخد دوا مرض النقرس. هاد الشي غلط. نسبة حمض البول الطبيعية بالدم هي من ٢ إلى ٧ مغ /دل، وإذا طلع فوق ٧ ما بيعني انو خلص صار معي نقرس أو حكماً رح يصير!.

مقالات ذات صلة

عشرين بالمية فقط من يلي عندن حمض بول عالي، رح يصير عندن نقرس أو داء الملوك، وهاد الشي بيتطلب سنوات من ارتفاع حمض البول بالدم. ويكون المريض مؤهب جينيا و بيولوجيا انو يصير معو نقرس، بالإضافة إلى عوامل محرضة أخرى. مثل تناول اللحوم والبقول بكثرة أو أدوية معينة مثل المدرات أو عامل عملية كبيرة، قلب مفتوح مثلآ وغيرها.

في ناس معرضة أكتر من غيرها للإصابة بالنقرس. مثل البدينين ومرضى الضغط، والناس يلي معها شحوم و كولسترول.

طبعاً الحمية للأسف عم تشمل كتير أنواع من الأطعمة، لدرجة ممكن المريض يقول ما بقيلي شي آكلو يا دكتور!. لذلك النصيحة الذهبية لمرضى النقرس هي شرب المياه بكميات كبيرة. طبعاً الا في حالات مرضى قصور القلب وقصور الكلية.

الماء أكثر من ضروري لأن التجفاف يُعتبر من أهم المحرضات لنوبة النقرس. لذلك “اشرب مي قد مافيك”، وخلي دائماً في بشنتايتك قنينة مي لما تسافر أو تروح على العمل، وخلي الماء رفيقك الدائم.

أعد المحتوى الدكتور “غدير برهوم” – موقع سناك سوري
اقرأ أيضاً: مسمار اللحم.. مرض الطوابير التي لا تفارق السوريين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى