“النصرة” تهاجم “حلب” للمرة الأولى منذ سنوات

قصف النصرة على حلب في وقت سابق _ انترنت

محاولة تسلل عناصر “النصرة” على الأحياء الغربية للمدينة أشعلت الجبهات منذ الصباح

سناك سوري _ حلب

هزت اشتباكات عنيفة صباح اليوم الأطراف الغربية لمدينة “حلب” بدأت منذ ساعات الصباح الباكر.

و اشتعلت خطوط التماس على المحاور الغربية للمدينة برشقات كثيفة من الرشاشات الثقيلة و المتوسطة سمع صداها في معظم الأحياء الغربية.

و قالت مصادر إعلامية محلية أن الاشتباكات ناتجة عن محاولة تسلل مجموعة من هيئة تحرير الشام ( جبهة النصرة سابقاً) على المحور الغربي انطلاقاً من مناطق انتشارهم في “حي الراشدين” نحو مناطق سيطرة القوات الحكومية في “سوق الجبس” و محيط “البحوث العلمية” و “ضاحية الأسد”.

الاشتباكات العنيفة رافقتها أصوات قصف مدفعي و سقوط عدة قذائف في محيط حي “الحمدانية” قرب خطوط التماس دون معلومات عن ضحايا.

اقرأ أيضاً :“حلب”.. طفل ضحية رصاص قناص “النصرة” في “حلب”

فيما أكدت مصادر محلية أن القوات الحكومية تصدت لمحاولة التسلل و لم يقع أي تغيير على خريطة السيطرة غرب “حلب” بينما تراجعت حدة الاشتباكات التي استمرت قرابة ٤ ساعات إلا أنها أسفرت حسب وسائل إعلامية  محلية عن وقوع ضحايا.

أصوات الاشتباكات أعادت لسكان الأحياء الغربية ذكريات المعارك العنيفة التي شهدتها المنطقة قبل سنوات في حين كان الهدوء يخيم عليها منذ عدة أشهر، حيث لم تشهد أي محاولة هجوم بغاية التقدم من جانب الفصائل المسلحة منذ خروج المقاتلين من الأحياء الشرقية، واقتصرت الهجمات على القذائف ورشقات النيران دون أي محاولات تقدم على الأرض.

يذكر أن المنطقة تقع ضمن مناطق “خفض التصعيد” و ظهرت قبل فترة أنباء عن دخول دوريات تركية إليها لمراقبة وقف إطلاق النار إلا “النصرة” تستمر في خروقاتها على أكثر من محور في الشمال السوري و ترفض الالتزام بوقف إطلاق النار و تهدد الخروقات المتكررة حياة المدنيين في الأحياء السكنية القريبة من خطوط المواجهة.

اقرأ أيضاً :قصف عنيف على “حلب” و حالة هلع بين المدنيين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع