“النصرة” تحاصر مخيم القطري… “هذه الخيام لنا”

نازحو إدلب في العراء

الرقة… نازحون من دير الزور “ممنوع الدخول”

سناك سوري _ متابعات

تمارس “جبهة النصرة” الضغط على أكثر من 450 عائلة نازحة في مخيم “القطري” في “كفرلوسين” شمال “إدلب” بقطع المساعدات عنهم و تهديدهم بالخروج في أي لحظة .
عوائل النازحين الجدد دخلوا المخيم دون تسجيل رسمي بعد أن أمضوا أياماً في العراء بسبب رفض “النصرة” أن يبنوا خياماً تأويهم مع أطفالهم و قيامها بطردهم من مخيمات أخرى حتى وصل بهم الحال إلى مخيم “القطري” .
وكالة ستيب الإخبارية المعارضة نقلت عن مصدر من داخل المخيم أن “مديرية شؤون المخيمات” التابعة للنصرة امتنعت عن تقديم المساعدات لعوائل النازحين طوال أكثر من شهر ونصف بذريعة عدم وجود إحصائية للعائلات .
أهالي المخيم قدموا إحصائية للعائلات النازحة إلا أن إدارة النصرة أرسلت ملفاً بالمخيمات المقبولة في منح المساعدات و استثنت منها مخيم “القطري” !
المصدر ذكر أن “مديرية شؤون المخيمات” تسعى لاستبدال عائلات النازحين بأناس آخرين لا يعرف النازحون من هم بالتحديد إلا أن سكان المخيم ذكروا أن جدران بعض المنازل تحمل كتابات مثل “هذا لصالح الهيئة” و المقصود بها “هيئة تحرير الشام” الاسم الجديد لـ”جبهة النصرة”.
كتابات اعتبرها الأهالي إشارات على نية “النصرة” السيطرة على منازل النازحين في المخيم الذي دفعت تكاليف بنائه منظمة “القطرية الخيرية” و الذي ما يزال بحاجة إلى الكثير من خدمات المياه و الصرف الصحي و المساعدات الغذائية و إكساء الكثير من المنازل فيه .

اقرأ أيضاً:“النصرة” والفصائل المدعومة تركياً يمنعون دخول نازحي ريف “حماة” إلى مناطقهم!

الأسايش و نازحي “دير الزور”

حال نازحي “دير الزور” لم يكن أفضل حالاً من نازحي “إدلب” ، و بدلَ “النصرة” هناك “الأسايش” التي منعت اليوم عائلات نازحي “دير الزور” من الدخول إلى مدينة “الرقة” .
شهود عيان ذكروا لوكالة “سمارت” المعارضة أن حاجز منطقة “الفروسية” في “الرقة” شهد منع عناصر “الأسايش” التابعين لـ”مسد” لعائلات النازحين من الدخول لتلقي العلاج أو زيارة الأقارب و طلب منهم الذهاب نحو مخيم “عين عيسى” للنازحين شمال غرب “الرقة” .
عناصر “الأسايش” تذرعوا بعدم حيازة العائلات لـ”بطاقة الوافد” الصادرة عن الإدارة الذاتية و عدم وجود “كفيل” من “الرقة” لإدخالهم ! حيث تفرض “الإدارة الذاتية” أنظمة “الكفالة” و بطاقات “الوافد” على نازحي “دير الزور” لتقييد حركتهم في مدينة “الرقة” و قد اعتقلت العشرات منهم مؤخراً بتهمة عدم حيازة كفالة !
يعاني النازحون السوريون في الداخل السوري من هيمنة سلطات أمر واقع على مناطق نزوحهم و تحكمها بمصائرهم ، و على الرغم من نشاط المنظمات الدولية في مناطق النزوح إلا أنها لا تقدّم مساعدتها للنازحين بالضغط على هذه الأطراف التي تضطهدهم في الوقت الذي لطالما تاجرت هذه الاطراف التي تبتزهم بوجعهم ونزوحهم على شاشات التلفزة وقالت إنها جاءت لنصرتهم وحمايتهم ..إلخ.

اقرأ أيضاً :الإدارة الذاتية تنفذ تهديدها وتحرم الأيتام الصحة والمعونة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع