الناشطة دارين حسن تعلن انسحابها .. لستُ نسويّة

دارين حسن - فيسبوك

حسن تنتقد النسويات .. يحاربن الحقوق الجنسية

سناك سوري – متابعات

أعلنت الصحفية والناشطة “دارين حسن” انسحابها من “الحركة النسوية”، وإغلاق “منظمة النسوية” التي تُعنى بالدفاع عن “حقوق المرأة” منذ عام 2014.

الناشطة “حسن” قالت في منشور لها عبر صفحتها في “فيسبوك”: «أعلن أخيراً وبعد صراع انسحابي من “الحركة النسوية”، وإغلاق “منظمة النسوية”، مع التأكيد على الاستمرار في الفيديوهات نفسها، والأفلام، ونشر الوعي النفسي، والجنسي خصوصاً لكن ليس فقط للنساء».

اقرأ أيضاً: نسوية سورية تُشعل وسائل التواصل بسبب علاقتها الجنسية

وأرجعت “حسن” انسحابها لعدة أسباب قائلةً: «لست نسوية.. نظراً  لما نشهده على ساحة الحركة النسوية ( باستثناء الرائعات وهن الأقلية) من تنافس، وتعصب للبلد للدين للعرق للجنس، ومعاداة النسويات لبعضهن، ودعم للعدو الصهيوني، وإعادة تكرار خطاب المساجنية ضد النساء، وضد مجتمع الميم، ومحاربة النسويات الناشطات للحقوق الجنسية».

وأوضحت «كنت قد خلقت لنفسي منذ البداية صورة جوهرية مثالية للفكر النسوي الذي مازلت أحترمه وأعتبره رائع لكن يتم استغلال النسوية للأسف لتثبيت النظام الأبوي أكثر وبث الكره ضد النساء، وخصوصاً ضد النسويات، والخوف من الكلام في الجنس، والتركيز على الثرثرة، والكيد، والشللية في الغالب».

أما عن غيابها المتكرر قالت “حسن” «كان سبب غيابي المتكرر شعوري الداخلي بعدم الرضا عمّا اقرأه وأشهده من كره مخيف، وغيرة وتنافس بعدة أشكال، والآن أعود لنشاطي بعد تأكدي أنني لن أستطيع القيام بإنتاج أي شيء تحت فكر لا أراه يضم الجميع، وغالباً تم قنصه».

كما اعتبرت أنه «لن يكون هناك حلاً اجتماعياً ينقذ البشرية طالما لم تعالج النسويات رواسب الذكورية المتراكمة، مع اكتشافي الجديد أيضاً لوجود الأنوثة السامّة تماماً كالذكورة السامّة».

واختتمت قائلةً: «حاولت جداً ولم أعد أرغب بالمحاولة أو الانتماء للحركة النسوية»، مضيفةً: « أنا دارينية أمثل نفسي» معربةً عن اشتياقها لمتابعيها ووعدتهم بالعودة قريباً إلى برنامج “قهوة حرة”.

اقرأ أيضاً:  المترجم النسوي “عبد الله فاضل”: على النساء أن يكسبنّ الرجل لصفهنّ

متابعو “حسن” عبر  مواقع التواصل انقسموا بين مؤيد لانسحابها معتبرين أنها غير نسوية بل شوهت صورة النساء والأفضل انسحابها، وآخرون طلبوا منها الاستمرار مؤكدين أنهم يستفيدون من كل المعلومات والأفكار التي تقدمها، فيما طلب متابعون أيضاً من “دارين” إنشاء تيار فكري نسوي جديد ،ونظيف من الأفكار السلبية، والرواسب كالتي ذكرتها في منشورها.

يشار إلى أن “دارين” حسن” البالغة من العمر 41 عاماً تنحدر من محافظة “حماة” هي ممثلة ومخرجة درست في كلية “الإعلام” وانتقلت للعيش في “لبنان” عام 2010 وأخرجت هناك أول فيلم لها بعنوان “خبز وحديد”، ثم انتقلت للعيش في “هولندا”، وعملت مصورة تقارير إخبارية لإذاعة “هولندا” العالمية، ثم قررت التفرغ للإخراج بعد حصولها على جائزتين من “أميركا”، و”إيطاليا” عن فيلمها الأول واشتهرت عبر وسائل التواصل بدفاعها عن الحركة النسوية ومواقفها الجريئة وتصريحاتها المثيرة للجدل.

اقرأ أيضاً: الحقوقية النسوية كيان الصباغ: الوصية بالطائفة حرمت المرأة من الميراث

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع