“المقداد”: يهاجم “ديميستورا” ويحدد شروط التعاون مع المبعوث الجديد

نائب وزير الخارجية السوري "فيصل المقداد"

“المقداد” يرد على دعوة الأحزاب الكردية: «لا يمكن للجيش العربي السوري، إلا أن يقف مع كل السوريين بكل ولاءاتهم وانتماءاتهم»

سناك سوري-متابعات

أبدت الحكومة السورية موافقتها على التعاون مع المبعوث الأممي الجديد إلى “سوريا” “جير بيدرسون”، بشرط ألا يكون كمن سبقه.

نائب وزير الخارجية السوري “فيصل المقداد” قال في تصريح نقلته صحيفة “الوطن” شبه الرسمية: «سورية وكما تعاونت مع المبعوثين الخاصين السابقين، ستتعاون مع المبعوث الأممي الجديد “جير بيدرسون”، بشرط أن يبتعد عن أساليب من سبقه، وأن يعلن ولاءه لوحدة أرض وشعب سورية، وألا يقف إلى جانب الإرهابيين كما وقف سلفه، وأن يدافع عن المثل والقيم العليا التي يتبناها ميثاق الأمم المتحدة من أجل حرية الشعوب في إطار مكافحة الإرهاب».

“بيدرسون” سيتسلم مهامه كمبعوث أممي إلى “سوريا” نهاية شهر تشرين الثاني الجاري، خلفاً لـ”ستيفان ديمستورا” الذي قدم استقالته في شهر أيلول الفائت.

اقرأ أيضاً: “غير بيدرسون” خلفاً لـ”ستيفان ديمستورا” كمبعوث أممي خاص إلى “سوريا”

“المقداد” قال رداً على سؤال حول الدعوات التي وجهتها بعض الأحزاب الكردية مؤخراً للحكومة السورية تطالبها التدخل لمنع التهديدات التركية: «نعتقد أن على هؤلاء أن يعودوا إلى روح المواطنة، وإلى الإيمان بوطنهم، وليس إلى الاستعانة بالأميركيين والإسرائيليين وغيرهم ضد مصالح الوطن»، وأضاف: «لا يمكن للجيش العربي السوري، إلا أن يقف مع كل السوريين بكل ولاءاتهم وانتماءاتهم من أجل حسم معركة الإرهاب لمصلحة الشعب السوري بكل مكوناته».

الدبلوماسي السوري أكد أن حكومة بلاده لا تثق بالضمانات التي يقدمها الجانب التركي، لكون الأخير يمتلك أهدافاً استعمارية وتوسعية، وأضاف: «هو (يقصد الجانب التركي) يضلل الرأي العام داخل تركيا وفي المنطقة بإعلانه شيئاً وتنفيذه شيئاً آخر، من خلال استمرار احتلاله للأراضي السورية».

يذكر أن الحكومة السورية لطالما اتهمت المعبوث الأممي الأسبق “ستيفان ديميستورا” بأنه منحاز وغير حيادي.

اقرأ أيضاً: أحزاب كردية تدعو الحكومة السورية لمواجهة التهديدات التركية!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *