المقداد يطالب الأمم المتحدة تحمل مسؤولياتها.. واشتباكات وسط سوق شعبي

التربية تعلّق على أتمتة امتحانات الشهادتين …. أبرز عناوين السبت 28 تشرين الثاني 2020

سناك سوري _ دمشق

نفت وزارة التربية الأنباء المتداولة حول قرار أتمتة امتحان شهادتي التعليم الأساسي والثانوي، فيما واصلت حصيلة إصابات كورونا ارتفاعها في مختلف المناطق السورية.

وزارة الخارجية السورية طالبت في بيان رسمي حماية السوريين في “لبنان” من الاستهداف والعنصرية، فيما أدان الوزير “فيصل المقداد” جريمة اغتيال عالم نووي إيراني ودعا المجتمع الدولي إلى إدانتها.

ميدانياً توترت خطوط التماس على محاور ريف “حلب” الشرقي، تزامناً مع تصاعد الاستهداف التركي لريف “الرقة” الشمالي، وفيما شهدت دير الزور اغتيال اثنين من القيادات السابقة للفصائل المسلحة، فإن سيارة مفخخة ضربت حاجزاً لفصيل مدعوم تركياً في “رأس العين”، بينما وقعت اشتباكات في “تل أبيض” بين مدنيين وعناصر من فصيل “الجبهة الشامية” دون معرفة السبب.

التربية تعلّق على أتمتة امتحانات الشهادات

أوضحت وزارة التربية السورية أن الخبر المتداول حول أتمتة امتحانات شهادتي التعليم الأساسي والثانوي غير صحيح.

وأشارت في بيان عبر صفحتها الرسمية أن الكتاب الذي جرى نشره يتعلق بإعداد بنوك أسئلة، فيما لم يتم بعد اعتماد مبدأ أتمتة الامتحانات، مضيفة أنه في حال إقرار الأتمتة سيتم إعلام الطلاب بذلك، ودعت صفحات التواصل ووسائل الإعلام إلى عدم ترويج الأخبار غير الصحيحة تحت طائلة الملاحقة القانونية.
اقرأ أيضاً:الخارجية السورية تدعو لبنان لحماية السوريين المتواجدين فيه
كورونا في سوريا

أعلنت وزارة الصحة السورية أمس تسجيل 93 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 59 حالة ووفاة 5 حالات من المصابين، لترتفع بذلك حصيلة الإصابات المسجلة لديها إلى 7635 إصابة بينها 3389 حالة شفاء و404 وفيات.

بدورها سجّلت “الإدارة الذاتية” 120 إصابة جديدة بالفيروس في مناطق الجزيرة السورية وشفاء 14 حالة ووفاة حالتين من المصابين، ليرتفع عدد الإصابات المسجلة لديها إلى 6945 حالة بينها 1019 حالة شفاء و189 حالة وفاة.

المصادر الطبية في الشمال السوري أعلنت أمس تسجيل 202 إصابة جديدة وشفاء 51 حالة ووفاة 15 مصاباً بالفيروس، حيث بلغت حصيلة الإصابات المسجلة 15419 حالة بينها 6789 حالة شفاء و 151 حالة وفاة.

الخارجية تطلب حماية السوريين بلبنان

أصدرت وزارة الخارجية السورية اليوم بياناً دعت فيه السلطات اللبنانية لوضع حد للتحريض واللغة العنصرية واستغلال الحوادث الفردية لاستهداف اللاجئين السوريين.

وأعربت الخارجية عن تعازيها لأسرة المواطن اللبناني الذي خسر حياته في الجريمة التي شهدتها بلدة “بشرّي” اللبنانية، ودعت القضاء اللبناني لكشف كافة جوانب الحادثة كما طالبت الحكومة اللبنانية بالقيام بواجباتها تجاه حماية المواطنين السوريين المتواجدين في “لبنان”.
اقرأ أيضاً:كم عدد الهزات الأرضية في سوريا هذا العام وكيف توزعت؟
المقداد يدين اغتيال عالمٍ إيراني

قال وزير الخارجية السوري “فيصل المقداد” إن “سوريا” تدين جريمة اغتيال العالم النووي الإيراني “محسن فخري زاده” وتجدد موقفها الداعم لـ”إيران” حكومةً وشعباً.

وخلال لقائه اليوم بالسفير الإيراني لدى “دمشق” “جواد ترك أبادي” اعتبر “المقداد” أن مثل هذه الجرائم تؤثر على العالم أجمع لأنها ليست مجرد عملية اغتيال بل هي عمل إرهابي يجب على المجتمع الدولي إدانته، مضيفاً أن على “الأمم المتحدة” الاضطلاع بمسؤولياتها في محاربة الإرهاب.

واتصل “المقداد” مساء اليوم هاتفياً بنظيره الإيراني “محمد جواد ظريف” معزياً برحيل “زاده” ومعرباً عن إدانة اغتياله.

قصف مدفعي شرق حلب

قال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض اليوم أن محور قريتي “التوخار” و”العريمة” بريف “حلب” الشرقي، شهد قصفاً مدفعياً متبادلاً بين قوات “مجلس منبج العسكري”  التابع لـ”قسد” وقوات العدوان التركي دون معلومات عن خسائر بشرية.
اقرأ أيضاً:المخدرات مجددا.. محاولة تهريب جديدة إلى الأردن
اغتيال قياديين في ديرالزور

أقدم مسلحون مجهولون على اغتيال اثنين من القياديين السابقين في الفصائل المسلحة في “دير الزور” يوم أمس.

وذكر موقع “فرات بوست” المحلي أنه تم العثور على جثتي “إبراهيم الخضر” القائد السابق لـ”لواء الأحواز”، و”محمود الحمد” القائد السابق لـ”جيش القادسية”، وقد تم رميهما في قرية “ضمان” بريف “دير الزور” الشمالي بعد اغتيالهما، فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادثة.

استهداف حاجز بسيارة مفخخة

انفجرت سيارة مفخخة يوم أمس عند حاجز يتبع لفصيل “أحرار الشرقية” المدعوم تركياً في قرية “تل الجنب” غربي “رأس العين” بريف “الحسكة” الشمالي الغربي والخاضعة لسيطرة قوات العدوان التركي.

وقال موقع “آرام ميديا” أن الانفجار أودى بحياة اثنين من عناصر الحاجز ومدني تصادف وجوده في المنطقة إضافة إلى سائق السيارة المفخخة دون أن تتبين الجهة التي تقف وراء العملية.
اقرأ أيضاً:آخر بِدع المسؤولين.. غير مخولين بالرد على الإعلام الخاص!
فصيل يشتبك مع مدنيين

شهدت مدينة “تل أبيض” بريف “الرقة” الشمالي اليوم اشتباكات بين مدنيين من المنطقة ومسلحين من فصيل “الجبهة الشامية” المدعوم تركياً.

وأفادت وسائل إعلام محلية أن شاباً مدنياً خسر حياته جراء الاشتباكات التي اندلعت في سوق المدينة وأصيب مدنيون آخرون بجروح، إضافة لتعرض 4 عناصر من فصيل “أحرار الشرقية” لإصابات إثر تدخلهم لحل النزاع الذي لم تتضح أسبابه بعد.

قصف ونزوح شمال الرقة

جددت قوات العدوان التركي استهدافها لناحية “عين عيسى” بريف “الرقة” الشمالي باستخدام الصواريخ وقذائف المدفعية.

وبينت وكالة “هاوار” المحلية أن القصف التركي استهدف منزلاً في “عين عيسى” ما أدى إلى تهدمه وإصابة امرأة وطفلين بجروح نقلوا على إثرها إلى مشافي “الرقة” للعلاج، كما تعرض مبنى مديرية الكهرباء في “عين عيسى” لقصف أدى لأضرار مادية فيه وفق المصدر.

موقع “نهر ميديا” المحلي نشر صوراً قال إنها لحركة نزوح للأهالي من “عين عيسى” بعد تصاعد حدة القصف التركي خلال الأيام الماضية.
اقرأ أيضاً:الاقتصاد تمنح فرصة لتخليص الممنوعات .. وتركيا تنسحب من سراقب

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع