المعركة على “إدلب” أم على “الغاز”!!

حاملة طائرات أمريكية في المتوسط

صحيفة: الحشود تشبه “حشود الحرب العالمية…. لكن هذه المرة الحرب على….

سناك سوري-متابعات

تحدثت صحيفة “يني شفق” التركية في مقال حمل عنوان «معركة من أجل إدلب أم صراع على غاز المتوسط؟»، عن عدم إمكانية غض البصر عن الزخم العسكري الموجود شرقيّ البحر الأبيض المتوسط، والذي يشبه بحسب الصحيفة بشكل كبير “حرب عالمية جديدة”، ولكن هذه المرة على ثروة الطاقة “الغاز الطبيعي”.

الصحيفة التركية، اعتبرت أن «”أمريكا” تحشد قواها نحو المتوسط بحجة التطورات السورية، تليها “فرنسا” و”بريطانيا” و”إيطاليا” وغيرها والكل مستعد لبدء أعمال التنقيب والاستخراج ومن ثم التصدير والتحكم بالسوق العالمية لا سيما الأوروبية التي تستورد الغاز»، مضيفاً أن «موسكو تسعى عبر إغلاق ملف “إدلب” إلى التفرد بالنفوذ المطلق في سوريا المطلة على البحر المتوسط».

وأشارت “يني شفق” إلى أن «واشنطن وحلفاءها حشدوا قواتهم نحو “المتوسط” بحجة مخاوفهم على المدنيين في “إدلب”»، والحقيقية وفقاً للصحيفة هو «”الغاز”، أما المدينة السورية والمدنيون وسوريا عامة ليست مهمة لتلك القوى».

رئيس تحرير الصحيفة التركية، “إبراهيم قراغول”، أوضح «أنه عند التركيز على مايحدث في “إدلب” سيدرك العالم أن أكبر أزمة في تاريخ منطقة شرق المتوسط على وشك أن تندلع»، ورأى أن «”إدلب” في طريقها للخروج من كونها قضية سورية والتحول إلى قضية شرق متوسطية».

هذا، ويزداد الحديث مؤخراً عن معركة “إدلب” المرتقبة، حيث دعت موسكو لعقد جلسة في مجلس الأمن بغية مناقشة الوضع المتعلق في المحافظة السورية والتي تعتبر أهم معاقل الفصائل المسلحة في الشمال السوري، خاصة بعد فشل قمة “طهران” بين رؤساء (روسيا، تركيا، إيران) بالاتفاق على حل يجنبها العمل العسكري.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *