المخابز تستعين بالشرطة لتنظيم دور الخبز في دمشق

ازدحام أمام الأفران في المحافظات السورية

بدلاً من البحث عن الحلول المخابز تطلب مؤازرة الشرطة لتنظيم الدور على الأفران

سناك سوري – متابعات

يبدو أن الجهات المعنية بتأمين الخبز الحكومي للمواطن السوري استنفذت كل أفكارها وحلولها التي تضمن الحصول عليه دون الوقوف بالطوابير، حيث أعلنت السورية للمخابز بدء مرحلة جديدة تم فيها طلب المؤازرة من الشرطة واستنفار عدة جهات حكومية لتنظيم الدور ضماناً لعدم حصول أية مشاكل على الأفران في “دمشق”.

اقرأ أيضاً: في مشاجرة للحصول على خبز البطاقة الذكية.. وفاة شاب باللاذقية

مدير المؤسسة السورية للتجارة “زياد هزاع” بيّن في تصريحات خاصة لصحيفة الوطن المحلية أن القرار جاء بناء على موافقة من مجلس المحافظة الذي كلف أيضاً أعضاءه بالإشراف على تنظيم عملية البيع إضافة للتشدد من قبل دوريات حماية المستهلك، مشيراً إلى أن الطحين متوافر ويؤمن بشكل يومي وأن لكل محافظة خصوصية تختلف عن غيرها حسب التوزع والأعداد والاحتياجات وغيرها من العوامل.

“هزاع” تحدث عن زيادة كمية الطحين إلى المخابز دون الخوض في الأرقام مؤكداً أن كل مخبز تصل احتياجاته ومخصصاته من المادة لكن الهدف من الإجراءات الصارمة هو التنظيم وضبط أي خلل ومخالفة ولاسيما في ظل توافر المواد والمستلزمات.

ويتساءل مواطنون ومراقبون لطوابير المواطنين على الأفران في عدد من المحافظات السورية عن أسباب الأزمة إذا كانت كل المواد والمستلزمات متوفرة (بس مايكون الحق عالمواطنين مابيعرفوا يوقفوا بالدور منيح)

يذكر أن “هزاع” صرح في وقت سابق أن سبب الازدحام على الأفران هو أن الخبز أصبح جزءاً أساسياً من قوت المواطن اليومي بعد ارتفاع أسعار المواد الغذائية.

ويعاني المواطنون في مختلف المحافظات السورية من الازدحام على كوات الأفران للحصول على الخبز حيث يقفون بالساعات ليتمكنوا من الحصول على مخصصاتهم بعد سلسلة القرارات الحكومية المتعلقة بالخبز والذي أعلنت الحكومة أمس عن آلية جديدة في توزيعه عبر البطاقة الذكية دون أن توضح التفاصيل.

اقرأ أيضاً:هزّاع: سبب نقص الخبز أنه أصبح قوت المواطن الأساسي!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع