المحروقات تخفض مخصصات البنزين مجدداً

ساحة التحرير بدمشق والزدحام الحاصل جراء دور الكازية

أزمة البينزين مستمرة… تخفيض الكميات لتصل إلى الحد الذي تحدث عنه “رئيس الحكومة” للدعم

سناك سوري-دمشق

أعلنت الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية/محروقات، عن تعديل جديد على مخصصات البنزين لجميع السيارات والمركبات.

وبحسب منشور لها عبر صفحتها الرسمية في فيسبوك، ذكرت الشركة أنه كإجراء مؤقت للحد من ظاهرة الإزدحام وتوزيع البنزين بعدالة على السائقين، تم تحديد المخصصات لتصبح 20 ليتر بنزين كل 5 أيام لكافة السيارات الخاصة على اختلاف أنواعها، و3 ليتر كل 5 أيام أيضاً للدراجات النارية، في حين سيحصل سائقو التاكسي العامة على 20 ليتر كل 48 ساعة، وأملت الشركة بنهاية منشورها أن يتعاون معها المواطنون لتجاوز هذه المرحلة.

بحسبة صغيرة، نستنتج أن كل سيارة باتت تبلغ مخصصاتها الشهرية من البنزين 120 ليتر، وهي الكمية التي ذكرها رئيس الحكومة “عماد خميس” في معرض حديثه للصحفيين في القطاع الخاص عن وجود دراسة للحكومة لتحديد مخصصات شهرية 120 ليتر لكل سيارة بالسعر المدعوم، وبيع كل ماهو فوق هذه الكمية بسعر غير مدعوم.

هذا وتشهد سوريا أزمة محروقات خانقة تعرضت لتآويل كثيرة فهناك من قال إن الأزمة تمهيدية لتطبيق الدراسة التي تم الحديث عنها ورفع الدعم، وهناك من قال إن سببها منع مصر عبور ناقلات النفط، وهناك من اتهم الحلفاء بالوقوف خلف الأزمة ومحاولة ابتزازهم الدولة السورية، وهناك من اعتبر أن السبب وجود آبار النفط في مناطق سيطرة قسد، وهناك من اتهم العقوبات وأن أميركا تمنع عبور النفط براً…إلخ من التأويلات الأخرى في ظل عدم توضيح حكومي حاسم للسبب الحقيقي للأزمة سوى موضوع العقوبات.

اقرأ أيضاً: رئيس هيئة قناة “السويس” ينفي منع عبور ناقلات النفط الإيرانية إلى “سوريا”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع